عاجل

بعد ارتفاع الإصابات.. عبيدات يكشف عن إجراءات مهمة ويوضح بشأن وفاة أشخاص تلقوا اللقاح

العثور على كنز وسط عمان .. حقيقة واقعية

وضغت اكتشافات وسط عمان الأثرية المسؤولين من دائرة الاثار العامة وامانة العاصمة أمام خيارات صعبة، ما بين المحافظة على هذه الآثار والمضي قدماً في مشروع العبارة الصندوقية الضخمة التي ستعمل على حماية المدرج الروماني الكبير ومدرج الاوديون الصغير ووسط عمان من الغرق.
 
الاكتشافات التي تم العثور عليها وفق ما صرح به مدير دائرة الآثار العامة،  تتكون من بقايا حمام روماني يتكون من أقبية الحرق وتسخين المياه مع بقايا الأرضيات المبلطة فوق هذه الأقبية التي كانت تتشكل منها غرف الحمام للبرك الساخنة والدافئة التي كان يستعملها عامة الشعب في القرن الثاني من العصر الروماني .
 
وقال انه " تم انشاء العبارة الصندوقية في المنطقة التي تحتوي على اثار قديمة ترجع الى عصور مختلفة أهمها العصر الروماني حيث كانت هذه الاثار مغمورة بما يسمى سقف السيل الذي تم تنفيذه عام 1964 وحتى عام 1971 وغطى الكثير من العمارة الاثرية التي كانت قائمة على ضفاف نهر عمان او سيل عمان الذي كان يجري وسط المدينة لالاف السنين" .
 
ونرى هنا، أن هذه الاكتشافات في واقع الامور هي كنوز ، ولا تقاس الكنوز بالذهب والفضة، وانما هي ارث حضاري يجب المحافظة عليه والتوسع في الاكتشافات، مع اعادة التخطيط لمشاريع البنية التحتية وإيجاد الحلول اللازمة .
 
لدينا عقول فذة ومهندسين عباقرة، يستطيعون ان يجدوا الحلول بما يحافظ على هذا الكنز التاريخي ، وينقذ وسط المدينة من الغرق، ويجب هنا عدم التعجل في اتخاذ قرار بازالة هذه الآثار، فلا نريد أن نرى قيام الأمانة بتفجير هذه الاثار بالالغام كما فعلت طالبان ببداية القرن الحالي .. !