همسات لامست قلبي


الكاتب : عبدالله علي العسولي
....تتوه بنا الذكريات لتلف بنا في غياهب الازمان فنستذكر الماضي البعيد زمانه ومكانه وما فيه من وجد وحب وكره وشوق والم وكأنها على شريط تسجيل تعود بك الذكرى كلما دقّ الشوق بابك ..امام ذهنك كل ما مر بك من وقائع وما عصفت به الايام من لحظات محبة ..فمهما جُملت امامك الذكريات فليس اجمل من لحظات خالدة جمعتك بوالديك ومن تحب تحسبها لحظات بل ثوان تمر من امام عينيك المغلقتين كسحائب ذكريات خالدة في ثنايا قلبك ووجدانك وعلى شواطئ المحبة سُجلت لحظات اللقاءات الخالدة ..ومهما كانت فما كانت تعانيه تلك الايام من شح وقلة حيلة ومهما كانت تعج بشظايا الفقر الكاتم انفاسه علينا ..يبقى الحب يزخر بمودة ليس لها قياس، تحيط بك المشاعر لتدنو من اعتابك وتلامس الذكريات حنايا القلب الزاخر بدفق المحبة والسعادة ..لا تظن ان لحظاتك تلك ستمضي ولا تظن ان الاحبة سيمضون كسحابة صيف او كظل شجرة اظلتك ..لكنهم مشو ومشى معهم كل اكاليل الغار  التي كانت تلّون شفتاك بابتسامات قل نظيرها ويتهافت على القلب تأوهات افضت بنا الى مرابع الخلان
 
ليتنا نعيد تلك اللحظات صوتا وصورة وليتنا نعيش تلك اللحظات بمزاجها الرائع التي كانت فيه ...
 
لحظات خالدة لا تنسى سجلها شريط الذكريات بأدمعٍ نسجت خيوطها على حجرات القلب لتبقى محفورة نستفيق عليها كلما كلح ليل او غاب نهار