التعليم الوجاهي في ظل الجائحة


الكاتب : أ.د. يحيا سلامه خريسات

 استبشر الجميع خيرا ببداية العام الدراسي الحالي وخصوصا مع العودة إلى التعليم الوجاهي بعد انقطاع دام عاما ونصف، وكانت الأجواء في جميع مؤسساتنا الأكاديمية مبشرة بالخير، مع ظهور علامات الفرح والرضا على كل من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية.

نأمل أن يستمر التعليم الوجاهي جنبا إلى جنب مع التعليم الالكتروني وحسب طبيعة المواد وبالطريقة التي أقرها مجلس التعليم العالي، رغم أن الخيارات تبقى مفتوحة في حال لا سمح الله ساء الوضع الوبائي وتطور المنحنى، وخصوصا بعد ما شاهدناه من مخالفات صريحة لقرارات الدفاع وتزاحم المواطنين وعدم الالتزام بأمور السلامة العامة.
 
النقطة التي أود التركيز عليها بأننا حتى ولو عدنا إلى التعليم الوجاهي فإن التعليم الالكتروني يبقى مرادفا له، وتستوجب المرحلة من الجميع الاهتمام بمنصات التعلم الالكتروني وإثرائها وبشكل مباشر ومستمر بملخصات المحاضرات وخصوصا المجهزة من خلال العرض على البوربوينت، بالإضافة إلى روابط الفيديو اللازمة لإثراء العملية التعليمية، ويفضل تحميل المحاضرات على تلك المنصات قبل عقدها بشكل وجاهي حتى يطلع عليها الطلبة مسبقا ويستطيعون التفاعل مع المحاضرة وهو الهدف الذي نسعى جميعا من أجله، وهو إشراك الطالب في العملية التعليمية وجعله عنصرا فعالا فيها.
 
أتمنى لجميع أبنائنا الطلبة عاما دراسيا مفعما بالحيوية والنشاط ولجميع أعضاء الهيئة التدريسية بذل المزيد من الجهود من أجل تجويد العملية التعليمية ورفع مستواها وكفاءتها.