عاجل

وصايا هامة لإحياء ليلة القدر لا تتجاهلها


السوسنة - ليلة القدر خير من ألف شهر، ومن أعظم الليالي لا تعادلها ليلة، انزل فيها القران الكريم على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- ليخرج به الناس من الظلمات الى النور، حيث تتنزل الملائكة فيها، ويستجاب الدعاء، من لحقها ولم يُقيمها قد حرم نفسه من خير كثير وعظيم.

أشار مفتي جمهورية مصر العربية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، الدكتور على جمعة، انه لا خلاف أن ليلة القدر قد تكون في أي وتر من الأوتار، اي في الليالي الفردية، مؤكدا أن النبي - صلى الله عليه وسلم- أمرنا بالتماس ليلة القدر في الليالي الوتر من العشر الأواخر في شهر رمضان، رغم ان هناك من يقول "إنها في ليلة الـ 27".

وكشفت دار الإفتاء المصرية، في وقت سابق، عن وصايا لاغتنامها في ليلة القدر، وهي:

- خذ قسطًا من الراحة في النهار لتنشط ليلًا وتقيم لية القدر.

- خفف من الطعام والشراب حتى تستطيع القيام والطاعة.
 
- أكثر من الصلاة وقراءة القرآن والدعاء والاستغفار للمؤمنين والمؤمنات.
 
- احرص على الطهارة طوال هذه الليلة ما تيسر ذلك.
 
- اقبل على الله والعبادة بكل جوارحك، حتى يصفو عقلك وقلبك من كل شيء سوى الله.
 
- اعف وسامح كل من أخطأ في حقك.
 
- العزم على التوبة عند إحياء هذه الليلة المباركة.
 
- ركز على الكيفية، والعبادة ولا تدع قلبك ساه لاه.
 
- الإخلاص في الدعاء والقيام، وذلك أهم من عدد الركعات التي يكون قلبك فيها مشغولًا بغير الله.
 
- الإلحاح والإصرار على الدعاء، ولتكن على يقين من أن الله سيستجيب دعاءك ويتقبل منك.
 
- استغفر الله من كل ذنب ارتكبته، واسأله أن يعفو عنك، وأكثر من الصلاة على النبي وآله والترضي عن أصحابه.
 
- أكثر من دعاء النبي: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا"، والإكثار من طلب العتق من النار.
 
- الدعاء بتيسير الرزق الحلال وإصلاح الحال، وأكثر من هذه الادعية: "رب هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين"، والدعاء للزوج أو الزوجة بصلاح الحال وراحة النفس والبال.
 
- اقرأ ما تيسر من القرآن.
 
- أكثر من الدعاء حال سجودك، فإن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، وأطل السجود وتضرعك لربك.
 
- احذر من التقصير لحظة، فإن الرحمات والنفحات الربانية مفتوحة في هذه الليلة.
 
- تيقن من إجابة دعائك فإن عدم اليقين باستجابة الدعاء قد يشكل حاجزًا.
 
-إحياء ليلة القدر ممتد حتى مطلع الفجر، والملائكة في حالة صعود وهبوط.
 
- تصدق في هذه الليلة بما تستطيع، فالصدقة لها أجر عظيم.
 
- اشكر الله على أن وفقك لإحياء ليلة القدر وغيرك محروم من هذه النعمة.