رحلة إلى المرّيخ

mainThumb

02-08-2022 11:13 AM

كثر مؤخّرا الحديث عن شركات تتعهّد بإيصالك إلى الكواكب والنجوم وزعموا بأن القمر والمرّيخ من محطّانهم الفضائيّة التي خطّطوا للوصول إليها وقضاء فترة تمتدّ إلى أيّام أوأسابيع أو أشهر حيث الكثبان الرملية والأودية والجبال والتلال وقد غالوا في وصفها وجعلوا منها أجمل الرحلات التي يحلم بها إنسان ..
وفرضا استبدّت بك الرغبة للحجز لديهم ودنت ساعة المغادرة واستقلّيت المركبة المسافرة إلى المرّيخ محمّلا بكلّ ما تحتاجه من الأوراق وأدوات الكتابة وتسارعت بك المركبة ومعروف أنّ من يسافر إلى الأفلاك ينام نوما عميقا لا تتخلّله الكوابيس ولا الأحلام الدنيويّة ولا تحسّ بأنّك في الطريق للوصول إلى الهدف فالمركبة تفوق في سرعتها سرعة الصوت بمراحل ..
وهبطت بك المركبة ، وهبطت أنت ، وشاهدت كل شيء حولك مختلفا وشعرت بأن هذه الأشياء لا تمتّ لك بصلة فيستولي عليك حنين جارف إلى الورود والأزهار ومزارع الزيتون وكروم العنب والتين و.. و.. والأرض التي احتضنتك متبخترا مختالا ، وإلى فتيات الحي ,, وحين يجرفك الحنين تطلب من الشركة التي أقلّتك العودة إلى الأرض شاكرا لهم صنيعهم وتفاجأ بقولهم لك إن العودة إلى الأرض مبرمجة إلى نهاية العام .. حينها ماذا ستقول لهم ؟ ستقول ولو بينك وبين نفسك ليتني على الأرض آكل من خيراتها وأوغل في غاباتها وأسير في أوديتها وأستقي من أنهارها ... أقول هذا من فرط الحاجة إلى أن ترضى بواقعك وتصبر كما يصبر الاخرون على ما قسم الله لك وصدّقني ساعة على الأرض التي حملتك أثمن لديّ من ساعات في القمر أو المرّيخ أوفي أيّ كوكب آخر .. فالقناعة كنز لا يفنى وهذا ما أؤمن به حقّا ...