عاجل

توضيح حول المؤتمر الصحفي لوزير الصحة والاعلام

وقفةٌ مع ( وإنَّما الأُمَمُ الأَخْلاقُ ما بَقِيَتْ ... )

الكاتب : شريف الترباني

لقد انتقدتُ قديما قصيدةً للشاعر أحمد شوقي ، وهي قصيدة ( القُبَّرة ) مقرَّرةٌ في منهاج اللغة العربية للصفوف الابتدائية ، وكان عنوان مقالتي ( شوقي والقُبَّرة ) ، بَيَّنْتُ فيها زَلَلَ شوقي في توظيف طائر القُبَّرة في باب الحكمة والتَّرَيُّثِ !

ولشوقي بيتٌ يردده كثيرٌ ممن يُحِبُّ الأخلاق ويسعى جادَّا لِبَثِّها بين المسلمين ، وهذا البيت من الأبيات التي لها إنتشارٌ كبير ، وهو بيت شرودٌ كما تقول العربُ .

والبيت هو :

وإنِّما الأُمَمُ الأخلاقُ ما بَقِيَتْ
..... فَإنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخلاقُهُمْ ؛ ذَهَبُوا .

فالمعنى صحيح ، ولكنْ الذي يُمَيِّزُ الشاعرُ عن غيرِهِ أنَّه يضعُ المعنى الصحيح في قالبٍ لغويٍّ يُبْهِرُ الذُّوَّاقَ لهذه اللغة وفنونها ، لأننا نعلمُ أنَّ العوامَ يُشاركون البلغاء في كثير من المعاني ، ولكنَّ البلغاءَ يَكسون المعنى بجميلِ العبارة إن كانت نثرا ، أو برائعِ النظم إنْ كانت شعرا .

وشاعرُنا شوقي وُفِّقَ من جهة المعنى ، ولكن خانَهُ النَّظْمُ في البيتِ ، ففي صدر البيت حصر شوقي الأُمَمَ في الأخلاق ، وذلك باستعمال أداة الحصر ( إنَّما ) ، وهذا كما أسلفنا من جهة المعنى صوابٌ لا غبارَ عليه بل هي دعوة كل المصلحين على مرِّ الأزمان ، ولكن جاءت الركاكةُ في عَجُزِ البيت : ( فَإنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخلاقُهُمْ ؛ ذَهَبُوا ) فهو كلامٌ عامِيٌّ ساقط يُجيدُه صدقاً سوقةُ الناس !

فما الفائدةُ في تقريره هذا ، وقد أغنى الصدرُ ، وتَمَّ المُرادُ ؟!

وأيضا لا داعي لِذِكْرِ الضمير ( هُمُ ) قبل فعل الشَّرْط فهو من ركيك الكلام ، فَإنَّكَ لَتَجِدُ صعوبةً وثِقَلاً في النُّطْق لهذا العَجُزٍ خاصةً إذا كان في حسابك أنه من قصيدةٍ وُضِعَتْ لتكون نشيداً وَطَنِيَّا لمصر العزيزة ، ونعلم أنَّ من خصائص النشيد بُعْدِه عن الثِّقلِ والصعوبة المُتَوَفِّرَة في عَجُزِ هذا البيت .

فقارنْ بين ما يُنْسَبُ للشافعي – رحمه الله – أو لأبي تمام أو للفزاري في مجال الأخلاق خاصة خُلُقُ الحياء ، فجاء النظْمُ يَتَثَنَّى كأنَّه غديرُ ماءٍ أبصرَهُ صادٍ ومِلْوَاح :

يَعِيْشُ المرءُ ما استحيى بِخَيْرٍ
..... وَيَبْقَى العُوْدُ ما بَقِيَ اللِّحَاءُ

فلا واللهِ ما في العيشِ خَيْرٌ
..... ولا الدنيا إذا ذَهَبَ الحَيَاءُ .

فهذا هو الشِّعرُ الرائعُ ، والمعنى الصائبُ !

Tamara Otoom - Tamara

02/09/2015 | ( 1 ) -
..

. - .

02/09/2015 | ( 2 ) -
دمعت عيني

احمد الشبلي -

02/09/2015 | ( 3 ) -
وانما الامم الاخلاق ما بقيت فان همو دهبت اخلاقهم دهبوا

احمد الشبلي -

02/09/2015 | ( 4 ) -
وانما الامم الاخلاق ما بقيت فان همو دهبت اخلاقهم دهبوا

محمد - كلامك فارغ

02/09/2015 | ( 5 ) -
وانما الامم الاخلاق ما بقيت فان هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا

محمد - كلامك بلا معنى

02/09/2015 | ( 6 ) -
وإنما الامم الاخلاق ما بقيت فإن هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا

أبو يونس - وإنما الأممالأخلاق...

02/09/2015 | ( 7 ) -
نسي الناقد المحترم أن الضرورةاشعرية تبيح مالايلزم مثل صرف الممنوع وعود الضمير على متأخر ...إلى درجة اختلال حركات الروي ،وهذا موجود في أشعار الأفذاذ وفطاحلة الشعر كالفرزدق والنابغة...

علي -

02/09/2015 | ( 8 ) -
بصراحه تامه ليس لك حق النقد على هذا البيت الخالد لقد اخطأت الهدف ومن انت حتى تنتقد أمير الشعراء بل لم تجد من قصائده الا هذا البيت لم توفق بالنقد وشكرا .. البيت جميل وقوي المعنى ولا يوجد به ركاكه راجع نفسك لو سمحت

علي -

02/09/2015 | ( 9 ) -
بصراحه تامه ليس لك حق النقد على هذا البيت الخالد لقد اخطأت الهدف ومن انت حتى تنتقد أمير الشعراء بل لم تجد من قصائده الا هذا البيت لم توفق بالنقد وشكرا .. البيت جميل وقوي المعنى ولا يوجد به ركاكه راجع نفسك لو سمحت

بشار الغزي - بيت جميل آخر

02/09/2015 | ( 10 ) -
وابيات الشاعر العراقي معروف الرصافي هي الاخلاق تنبت كالنبات.... اذا سقيت بماء المكرمات

Kamal Ayad - Kom hamada Egept

02/09/2015 | ( 11 ) -
الأخ الذى يعلق على أبيات من ذهب لأمير الشعراء أحمد شوقى ( أنت تبحث عن شهره أم تبحث عن نقد من جميع القراء ) لقد نلت ماتريد : فبالعلم الذى تملكه أمير الشعراء ياأخى تبلغ ماتريد وبالصبر يلين لك الحديد ... ولك ما أردت ولكن عليك بالصبر ألاف السنين ولن تبلغ مرادك .

أسامة - مسلاتة

02/09/2015 | ( 12 ) -
شكرا لكم

أسامة - مسلاتة

02/09/2015 | ( 13 ) -
شكرا لكم