حالة الأظافر .. دلالة على الحالة الصحية للإنسان

حالة الأظافر .. دلالة على الحالة الصحية للإنسان
السوسنة – شروق الكلباني - تعتبر الأظافر أحد الأجزاء الطرفية للجسم وهي جزء لا يتجزأ من أصابع اليدين والقدمين، وتتكون الأظافر من البروتين والكرياتين في الأساس، بالإضافة الى ان البروتين متواجد في الشعر والجلد أيضا، وتحتوي الأظافر على ٢٠٪ ماء وأملاح معدنية، وبالتالي فهي تبدو أكثر صلابة، مما يجعلها قادرة على حماية الأعصاب والجلد والعظام والأنسجة التحتية.
 
تتكون الأظافر من خمس طبقات وهي: صفيحة الظفر أو الصحن وهو الجزء الخارجي الظاهري على اليدين والقدمين، ثم فراش الأظافر وهو الجلد الذي يقع تحت السطح الخارجي للظفر، ومنبت الظفر وهو الجزء المخفي والغير ظاهر يغطيه طرف من الجلد، ثم هليل الظفر وهو على شكل هلال أبيض صغير خارجي يكون اخر الظفر، واخر جزء هو الصفيحة التي تتداخل مع النسيج الداخلي للجلد، والظفر كاملا يتجدد خلال ٦ شهور او أقل تقريبا، ويختلف ذلك باختلاف صحة الجسم والأظافر والتغذية، بحيث ينمو الظفر عادة بمقدار ٠.١ ملليمتر في اليوم، في الأمر الذي نجده مختلفا عند أظافر الأقدام بحيث يمكن أن تستغرق عاما كاملا حتى تتجدد بالكامل.
يشار الى أن لنمو الأظافر عوامل تلعب دورا مهما في تجددها من حيث السرعة ، ونذكر أهمها منها ما يعود لسن الانسان، والعوامل الوراثية، والنشاط ، التغذية السليمة المتوازنة، والمناخ بحيث تختلف في نموها خلال فصول السنة، وتعتبر الأظافر هي المرآة للحالة الصحية للإنسان، وذلك لأن هناك اعتبارات كثيرة تؤخذ بمجرد لون الأظافر وشكلها والتغيرات الطارئة عليها تعبر عن المرض أو مضاعفاته.
اقرأ أيضا : التهاب المفاصل: الأعراض، الأسباب، العلاج
ينوه الكثير من الأطباء الى أهمية الانتباه الى لون وشكل الأظافر الخارجي لما تعكسه وتشير اليه في صحة الإنسان، وهم يعتمدون على كشف الكثير من الأمراض من خلال الاعتماد على التغيرات الطارئة على أظافر المريض، من مجرد النظر اليها، ومنذ القدم بان الاهتمام الواضح بالشكل الخارجي للأظافر وتتبع الموضة في ذلك متجاهلين أهميتها في التعبير عن الحالة الصحية للإنسان التي قد تكون مؤشر خطير على صحته.
 
 
يرتبط الاعتناء بشكل الأظافر الخارجي دوما بالتغذية فسوء التغذية يمكن أن يدهور الجسم ومنها ما ينعكس على صحة الأظافر.
كما ان للظفر السليم مواصفات تدل على ذلك وهي أن يكون ملمسه ناعما، ومستديرا استدارة بسيطة، بالإضافة الى صلابته وقوته،  ويجب الا توجد فيه أخاديد او حفر صغيرة وأن يكون له لون واحد خاليا من البقع، وأي تغيير آخر في اللون والشكل. 
 
وينبه الأطباء الى التعامل بحذر وأهمية مع اي اختلاف يجده الإنسان ظاهرا على أطرافه وأصابعه وخاصة أظافره، لأنها كما قلنا سابقا من الممكن أن تكون إشارة مهمة على مرض خطير، واكتشافه مبكرا يقلل  الكثير من المعاناة التي سيتعرض لها الشخص بالإهمال.
 
وهناك العديد من الأمراض التي يمكن الكشف عنها من خلال الأظافر مثل مرض الصدفية: يعتبر الكشف عن مرض الصدفية بالأساس من شكل الأظافر  التي تظهر عليه فورا حالة التغير والالتهاب وظهور الحفر عليها، وظهور بقع حمراء على منطقة الهليل في اخر الظفر من الشكل الخارجي.
 
الأظافر المنحنية المحدبة: يمكن أن تكون أظافر الانسان محدبة لدرجة كبيرة جدا كالجيب الصغير في الإصبع، ويفسر الأطباء ذلك أنه بسبب تقدم العمر، أو مرض الأنيميا (فقر الدم)، أو مشكلة في الغدة الدرقية زيادة او نقصان في افرازاتها؛ وكان هذا السبب الأقل شيوعا، ولا ننسى ذكر أمراض الرئة والتهاباتها كما يشير الأطباء فانه من دواعيه ان يجعل الظفر محدب عند اصابة الإنسان بأحد أمراض الرئة المختلفة، وكذلك ممكن تشير هذه الأظافر الى أمراض القلب والشرايين لأن الأظافر تعتمد في شكلها على تدفق الدم لها، بالإضافة الى انه من الممكن أن نجد أظافر محدبة منذ الولادة عن الأشخاص الأصحاء.
اقرأ أيضا : الألوان : مدلولاتها و تأثيراتها و انسجامها
من الأعراض المشهورة لمشكلات الأظافر أن نجد الهليل وهو الهلال الأبيض اسفل الظفر كما ذكرنا سابقا، أن نجده يشكل نصف الظفر وليس هليل صغير اسفله كما نعرف، وهذه الحالة تشير الى الإصابة بأمراض الكبد، أو فشل القلب الاحتقاني، أو مرض السكري، ويسمى الظفر في هذا الشكل ب (ظفر تيري).
 
أما (ظفر بيو) وهو الظفر التي تظهر فيه حفر وأخاديد أفقية عميقة وتسمى (خطوط بيو) ، ويعتبرها الاطباء حالة تشير الى تعرض الإنسان للضغط والاجهاد والتوتر الشديدين تزول بزوال المسبب، أي بانها ترجع الى شكلها السابق بعد التخلص من حالة التوتر والإجهاد.
وهناك حالة تظهر بانفصال الظفر عن اللحم وغالبا يحدث ذلك الأمر بشكل مفاجئ وهي عرض مهم يشير الى زيادة افرازات الغدة الدرقية، وكما يمكن أن يحدث هذا الانفصال بأكثر من اظفر.
 
(خط مي) : يعرف طبيا هذا الاسم للظفر الذي يظهر عليه خطوط ويكون سميكا وأبيضا وأفقيا، وهو يشير الى تسمم الإنسان ب الزرنيخ او الثاليوم، وإضافة الى ذلك من الممكن أن يشير الى امراض عدة مثل: اعتلال أو قصور في القلب، الملاريا، الجذام، يفسر هذا الخط للطبيب موعد الاصابة بالمرض أو التسمم، فاقتراب الخط من اسفل الظفر يدل على حداثة المرض.
(خطوط ميوهرك):وهي حالة تعرف بخطوط أفقية بيضاء على الظفر ، توجد في أسفل الظفر وهي لا تختفي بنمو الظفر مع الوقت وتشير عادة الى انخفاض مستوى الزلال في الدم عن الطبيعي، وهذا العرض ينتج عن عدة امراض حادة مثل: قصور القلب، تليف الكبد، سوء التغذية.
يتم أحيانا خلط بين خطوط ميوهرك وخطوط مي ويمكن التمييز بينهما بالضغط على الخط الابيض اذا تحول الاظفر للون القرمزي فإنها خطوط ميوهرك.
اقرأ أيضا : سكر الحمل..أسبابه وأعراضه وعلاجه
يمكن أن يتلون اظفر الإنسان بألوان اخرى وهو ما يعد أمرا كثير الحدوث وخاصة لأصحاب البشرة الملونة، وظهور خطوط بنية أو سوداء على الأظافر ترجع الى الخلايا المنتجة للأصباغ، ويمكن ان ترجع الى سبب تناول ادوية معينة كالمضادات الحيوية،  وأدوية الضغط والدم و الحمل، ونسبة قليلة منها تشير الى سرطان الجلد خاصة على اصبعي الإبهام والسبابة.
 
اصفرار الأظفار: حالة شائعة صنفها الأطباء كعرض يعود لمرض الصدفية او عدوى فطرية خاصة في أظافر القدمين، وبعض الحالات النادرة كما يشير الأطباء يكون بسبب متلازم. الأظفار الصفراء التي ينمو فيها الظفر اكثر سمكا لفترة طويلة، يرجع ذلك في الغالب الى أمراض الجهاز التنفسي أو الأمراض الليمفاوية، وتحدث غالبا عند الكبار في السن.
 
كما تنبه الأظافر للحالة الصحية الجسدية فهي أيضا من شأنها أن تؤثر أو تكون سببا لحالة نفسية شائعة تعود للقلق والتوتر والاكتئاب وقلة الثقة بالنفس وغيرها، ومن هذه الحالات نخص بالذكر حالة قضم الأظافر، وهي حالة شائعة جدا عند بعض الأشخاص من الممكن أن تكون قد استمرت معهم من مرحلة الطفولة أو من الممكن أن تكون جاءت اثرا لعارض نفسي بالكبر، وغالبا ما يفسر الأطباء هذه الحالة بالإصابة بالتوتر والقلق والاكتئاب او من الممكن ان تكون مرتبطة بمرض الوسواس القهري، وتتطلب هذه الخالة اهتمام كبير من الأهل والمقربين للإقلاع عنها وتحسن الخالة النفسية.
اقرأ أيضا : 10 أطعمة لتقليل الشهية
وأخيرا مهما كانت الحالة الخارجية للأظافر ما دامت لم تكن طبيعية اذا يجب الأخذ باستشارة طبيب فورا كي لا يعرض الإنسان نفسه للمتاعب والمعاناة.