لا مع ستي بخير ولا مع سيدي بخير

 لا مع ستي بخير ولا مع سيدي بخير
الكاتب : ماجدة عطاالله
الى متى سيبقى طلبة التوجيهي في الاردن في حيص بيص وكما يقال لا مع ستي بخير ولا مع سيدي بخير.
 
قبل عدة سنوات ليست ببعيدة لم يكن الطلبة يتمكنون من الحصول على  معدلات عالية الا  في مدرسة أو مدرستين وبدأ ما يسمى "بنظام الموازي "الذي من خلاله تمكن عدد كبير من الطلبة من الالتحاق بالاختصاصات التي يريدون .وطبعا مع تكليف الأهل ما لا يطيقونه !!حتى أني سمعت أن ساعة الطب في الموازي أصبحت 400 دينار !ناهيك عن الهندسة و غيرها من التخصصات أما مجموعة الطلبة خريجي توجيهي دول عربية اخرى فيتم معادلة شهاداتهم بطريقة اسوأ من سيئة.وسارت الأمور على هذا النحو الى أن حصلت"المعجزة "هذه الايام معجزة نجاح طلبة التوجيهي بعلامات عالية جدا فهاهي الزغاريد تنطلق من أكثر من بيت ومدرسة وحارة وحي .
 
نجاح باهر عدد كبير جدا من الطلبة حصل على معدل 99.9 وهناك طالب قلب الموازين حيث حصل على علامة 100 %حقيقة شيء جميل جدا بل رائع ولكن يا ترى ما حال المعدلات الجامعية القادمة !!كم ستكون علامة الطب البشري وطب الاسنان و الهندسة والصيدلة و الخ كم كم!!و الأسو أ أن هناك عدد كبير لن يتمكن من دخول الجامعات الاردنية الحكومية و الخاصة وسيضطر الأهل لتسفير الاولاد خارجا وهناك فئة مع موجة المعدلات العالية جدا لم يحالفها الحظ  حيث لم تتخطى 58 – 60 وممكن أقل هو ناجح ولكن لا تخصص له وطبعا لا تقبله الجامعة . السؤال الان هل موجة التفوق هذه و التي عمت معظم المدارس الخاصة و الحكومية هي جمعة مشمشية أتت نتيجة ظروف تعليمية صعبة مرت بها البلد ابان سحب الاعتراف من عدة جامعات اردنية بسبب الغش !!واننا أردنا ان نرد على المشككين وان هناك جانب مشرق في التعليم عندنا وان الامور لا زالت بخير !!هذا "التوجيهي"الذي غير حياة العديد من الطلبة على مر السنين وحياة اسرهم حيث كان لفترة طويلة كابوس جاثم على الصدور حالة استنفار عجيبة  الاب و الام يمرضون بالضغط و السكري ويصاب الطالب بحالة من التوتر والعصبية و التشتت و الخوف وعدم القدرة على مسك كتاب.
 
فهل فعلا تغيرت هذه الحالة نأمل من الله عز وجل ان تكون هذه السنة نهاية الألم و بداية التفاؤل و التوفيق لطلبة التوجيهي .مع ضرورة مراعاة ان توجد أماكن للطلبة المتفوقين في جامعاتنا .لا أن يضطر العديد منهم للمغادرة للخارج. وهذا ما لا نريد لئلا  يتحقق المثل لا مع ستي بخير ولا مع سيدي بخير اي انه سواء اخذ الطلبة علامات  عالية او متدنية فلن يتحقق امله بدخول الجامعة في الفرع الذي يريد .
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة