عاجل

«المعلمين» : الإضراب مستمر .. ونطرح مبادرة جديدة

لا تفكر خارج الصندوق - د. صلاح داود

 لا تفكر خارج الصندوق - د. صلاح داود
#فلسفة_التغيير
لا أدري من أين جاء الصندوق لأفكر خارجه، ولكن ما أفكر به الآن هو تلك الدعوة اللامتناهية إلى التفكير خارج الصندوق، أتأمل بفكري وعقلي وربما بخيالي ذلك الصندوق القديم الغريب والمغبر الذي لم نشاهده إلا في برامج الأطفال والخيال  فتراه من الخارج فتظن أنه لا يساوي شيئا..ولكنه بالوقت ذاته هو ذلك الصندوق المليء بالكنوز والجواهر والياقوت والأحجار الكريمة والألماس والزينة والذهب والفضة، فلماذا علي إذا أن أهرب منه أو أفكر خارجه، هل حقا يجب علي ذلك؟ أأترك كل ما في هذا الصندوق من أفكار نيرة مبدعة غريبة ومألوفة واقعية وخيالية مجنونة وعاقلة  بغض النظر عن سلبيتها وإيجابيتها.. لأبحث خارجه عن أفكار هو يحتويها؟
 
هل أخرج من صندوق أفكاري الخلاقة البديعة الجميلة التي اتسع لها ووُهِبتها لتتناسب مع قدراتي وإمكاناتي وطموحاتي وعاداتي وديني وأخلاقي لأنظر وأبحث في صندوق غيري أو خارج إطاري..لا أظن ذلك.
 
دعوة إلى الإبداع والابتكار هي تلك التي تقول فكر خارج الصندوق، ولكن ألا يجب علي أولا أن أعرف ما في صندوقي بداية وأستثمره وأستخدمه بالشكل الصحيح ومن ثم أنطلق لأبحث عن صندوق آخر لأستخرج كنوزه وجواهره؟
 
الإبداع الفكري المنشود لا بد أن يكون له قاعدة فكرية علمية وثقافية صلبة يرتكز عليها، وكل من يدعو إلى ذلك التفكير الإبداعي دون أن يعرف قدراتي ومعلوماتي وخلفيتي المهنية فهو إما أن جاهل في علم التفكير أو لربما يريد إيذائي وإسقاطي.
 
نعم أنا من أشد أنصاره.. أن نخرج عن المألوف ونستكشف ونبحث ونستقصي ونحل ونفند ونحلل ونعلل ونوضح ونطلع ونقيم ونقوم، ولكن هل هذا لا يجب أن يأتي مرتكزا على عقل فارغ خال متهالك، بل يجب أن يبدأ من داخل الصندوق وينتهي خارجه في أبعد مدى ممكن.
 
نعم أنا لا أدعوك ألا تفكر خارج الصندوق وأدعوك لذلك أيضا بنفس الوقت، ارتكز على فكرك الواقعي وأبحر في خيالك أينما تشاء، انطلق لسبب وتوقف بدون سبب، أهرب من الواقع إلى الواقع وانظر فيه مليا.. تفحصه جيدا وتأمله استكشفه أكثر وابحث عنه فيه وفي داخله لا خارجه ولا بعيدا عنه، ستجد فيه ما يغريك ويشدك ويبهرك.. نعم إنه الصندوق الذي ندعوك لتفكر وتبحث خارجه.. إنه واقعك، لا تخرج منه حتى تتأكد أنك تعرفه كله لكي لا تنصدم بما يفوق علمك وعقلك وقدراتك..وبعد أن تكتشفه وتعرفه "أي تعرف ذاتك الحقيقية" انطلق من جديد لتعرف أكثر.
 
أنت لن تعرف ما تحتاج وما لا تحتاج من أفكار إبداعية وعلم ومعرفة وفلسفة ونظر وتبصر وتفكر إلا إذا عرفت ما في داخل ذلك الصندوق. ولا تتعجب مني إذا قلت ل أن عليك أحيانا أن تحبس نفسك وتغلق باب ذلك الصندوق على روحك لكي لا تتلوث بتلك الأفكار المقيتة النتنة التي تحوم حوله.
 
نعم أغلقه أمام لصوص الأحلام والأمنيات والأفكار والسلبيين والمُحبطين والخائنين والغدارين والمتملقين والمتزلفين والمنافقين والمرائين والمغتابين والمتسلقين والمتسلطين أصحاب الأفكار المتهالكة المتعفنة المنتنة الفاسدة.
 
نعم يا صديقي قبل أن تفكر خارج الصندوق فكر داخله بعمق وضياع وخوف وحرص أكثر ، فإذا أجدت ذلك فستجيد التفكير خارج الصندوق والهروب منه.
 
دمتم بخير