وعد بلفور .. قصة مأساة - د .زيد خضر

 وعد بلفور .. قصة مأساة  - د .زيد خضر
احتلت القوات البريطانية فلسطين عام 1917 أثناء الحرب العالمية الأولى ، وبعد شهرين وقبل أن تستكمل احتلال كل فلسطين أصدرت " وعد بلفور " 2/11/1917تعهدت خلاله بمنح فلسطين  وطناً قومياً لليهود  .
 
ولم تراع بريطانيا بوعدها  لليهود حق الشعب الفلسطيني في أرضه التي ولد عليها وعاش فوقها، وَدُفن آباءه وأجداده فيها ، وتناست أن نسبة اليهود في فلسطين لم تكن تتعد 7% ، وأصدرت الوعد بأسلوب البلطجة السياسية تحت سمع وبصر كل العالم.
 
أرادت بريطانيا ان تحقق مصالحها المتمثلة بكسب الحرب العالمية، وتأييد اليهود لها بالمال ، كما أنها ارادت التخلص من اليهود ، وضرب وحدة العرب والمسلمين ومنع قيام دولة موحدة لهم .   
 
وللأسف نجحت في تحقيق هدفها ،فأقامت دولة يهوديه في فلسطين بعد أن مهدت لليهود الطريق وهيأت لهم السبل خلال احتلالها لفلسطين الذي استمر 31 سنة ، ولما انسحبت في 15/5/1948 سلمت فلسطين لليهود فأقاموا عليها دولتهم.
 
وتشتت الفلسطينيون في الأرض وتواجدوا في كل دول العالم ،وأصبح الكثير منهم يعيشون في المخيمات وعلى فتات هيئة الأمم المتحدة ، ولكنهم لم ينسوا قضيتهم فهم يعيشون على أمل العودة إلى فلسطين ، حتى أن بعضهم لا يزال يحمل مفتاح داره في حيفا وصفد .. ، لم تنل سنوات الشتات منهم ، ولم توهن عزيمتهم ولم تطفئ نار الشوق إلى فلسطين والقدس والأقصى فيهم ، ولنا في مسيرات العودة مثال .  
 
إن وعد بلفور قصة مأساة بحق الفلسطينيين والعرب بدأتها بريطانيا وساندتها دول الاستعمار ، والآن تتولى وزرها أمريكا  لكن ستنتهي المأساة بإذن الله ، وسيتحقق وعد الله وتُحرر فلسطين وسندخل الأقصى فاتحين مهللين مكبرين ، وسيعود اللاجئ إلى القدس والخليل وكل فلسطين ، لكن ذلك بحاجة إلى جهد عظيم وعمل متواصل ، والله غالب على أمره  .