عاجل

7 اصابات بين رجال الأمن باحتجاجات المعلمين في الكرك .. فيديو

الزيادات الحكومية فماذا عن باقي الشعب ؟..حسن المزايده

في ظل الحالة المعنوية العالية للحكومة، جراء الحزم التي اطلقتها ، حيث قررت زيادة رواتب الموظفين وبعض فئات من المتقاعدين بأرقام غير واضحة لغاية الآن، يتسأل المواطن الذي يعمل بالقطاع الخاص ولا يتقاضى أي دخل من الحكومة
لماذا لا يتم ربط الحد الادنى للأجور بمعدلات التضخم؟
 
ولماذا تم وضع المواطن الذي لا يتقاضى دخل من الحكومة على الرف ؟ 
 
هل المواطن الذي يعمل بالقطاع الخاص يعيش في نعيم، ولا ضرورة في تعديل الحد الأدنى للأجور في الوقت الحاضر؟ أم لأن المواطن مجرد دافع ضرائب وليس له الحق على الحكومة بتحسين وضعه المعيشي من خلال تخفيض الضرائب عليه!!!!
 
في عدة مرات وعدت الحكومة بأن تحسن الوضع المعيشي للمواطن ولكن المواطن لم يلمس أي أثر لذلك  ، الضرائب في ازدياد الغلاء في ارتفاع وفرص العمل في انقراض ،ولايعلم المواطن هل ستلتزم الحكومة بوعدها أم لا، 
إذا كان الحكومة ملتزمة بوعودها التي قطعتها على نفسها بتحسين الوضع المعيشي للمواطن وذلك يكمن بالعدالة التي تقتضي المساواة بين الجميع ، سواء كانوا عسكريين أو موظفي أو مواطنين متضررين من البرامج الاصلاحية الهشة، التي قضت على مصادر دخلهم، من خلال رفع الحد الادنى للأجور والتأمين الصحي للجميع  واطلاق حزم اقتصادية يلمسها المواطن بغض النظر عن عمله سواء بالحكومة أو القطاع الخاص .