عاجل

تسجيل أول وفاة كورونا في الأغوار الجنوبية

الوعي المجتمعي ونظرية المؤامرة

الكاتب : أ.د. يحيا سلامه خريسات

نمر بمرحلة تتجلى فيها غياب الثقة بين الحكومة وبعض المواطنين وتسود فيها نظرية المؤامرة من قبل بعض العامة، وهذا الأمر يضع الاجراءات المتخذة لمواجهة كوفيد – 19 على المحك، ويزيد من خطورة الوضع الوبائي السائد، ويعرقل المساعي المتخذة لاحتوائه وحصره.


لا نريد أن ندخل في سجال عن سبب التفشي الأخير ومن المسؤول عنه، ولكن نريد مزيدا من الوعي المجتمعي ومزيدا من التقدير لعواقب الأمور.


ان المتجول في شوارعنا وأسواقنا يلاحظ حجم عدم الالتزام من قبل بعض المواطنين في أمور السلامة العامة وعدم الاكتراث في الوباء، ناهيك عن تشكيك الآخرين بوجوده وتغليب نظرية المؤامرة لديهم.


بغض النظر عن أسباب الوباء وهل هو فيروس طبيعي أم مصنع مخبريا، إلا أن الوباء موجود في جميع أنحاء العالم، وتعاملت معه الحكومات والمجتمعات بوعي واحتراز، فالتفكير السائد سابقا أن هذا المرض يصيب كبار السن فقط، قد تم دحضه من خلال الحالات التي أصيبت في ريعان الشباب.


إن عدم الخوف من الوباء مطلوب لأن الخوف نفسه قاتل فهو يضعف جهاز المناعة، ولكن يجب أن يرافقه اتخاذ جميع الاجراءات الوقائية والحرص على جميع أفراد المجتمع والبعد عن الأنانية والتفكير بالذات فقط ولا ننسى التوكل على الله، فكل شيء خلق بقدر.