فيلم كُتّاب الحرية


 السوسنة - فيلم كُتّاب الحرية  Freedom Writers  فيلم درامي أمريكي ، صدر سنة 2007 ،من إخراج ريتشارد لاجرافينيز ، اعتمد سيناريو الفيلم على أحداث قصة حقيقية حدثت في الواقع وكتبت في كتاب ( يوميات كُتّاب الحرية ) ، للكاتبة إرين غرويل التي كانت معلمة .

معلومات عامة حول فيلم Freedom Writers : 
إخراج : ريتشارد لاجرافينيز .
سيناريو : ريتشارد لاجرافينيز .
كتاب يوميات كتاب الحرية : إرين غرويل .
شركة الإنتاج : باراماونت بيكتشرز ، دوبل فيوتشرز فيلمز ،أم تي في فيلمز ، جيرسي فيلمز .
أبطال الفيلم :
هيلاري سوانك في دور إرين غرويل .
باتريك ديمبسي في دور سكوت كاسي .
سكوت جلين في دور ستيف غرويل ( والد إرين ) .
الميزانية : 21 مليون دولار أمريكي .
الإيرادات 43,090,741 دولار أمريكي .
مدة العرض : 123 دقيقة .
تاريخ الإصدار : 5 يناير 2007 .
أحداث فيلم Freedom Writers :
تدور أحداث الفيلم حول قصة معلمة طموحة تتوظف في أحد المدارس للأيتام ، وهنا تبدأ التعليم في أحد صفوف فرع الثانوية للأيتام و مجهولين النسب ، بطبيعة الحياة هذه الفئة من الناس تعاني من رفض المجتمع لها ، إضافة إلى  تشتتهم عاطفيًا وإجتماعيًا .
تعمل المعلمة الشابة الطموحة على دمجهم مع بقية المراهقين من نفس جيلهم ، في البداية تكون هذه المدرسة التي عملت بها المعلمة ، معروفة بتميزها وتصنيفاتها العنصرية ، من خلال تكوين عدة تجمعات في داخلها على أساس الأصل و العرق و اللون ، فإن كل جزء من الطّلاب ينتمي لأحد المجموعات هذه وينبذ الآخرين ، ويتعصب لمجموعته .
كما أن هناك يوجد أربعة مجموعات كبيرة فإنها تضم أغلبية الطلاب ، وهم ( البيض ) ، أو ذوي البشرة البيضاء ، إضافة إلى مجموعة أخرى تضم عدد كبير وهم ( السمر ) ، أو ذوي البشرة السوداء ، الأمريكيون الأفارقة ، الأمريكيون اللاتينيون ، الأمريكيون الآسيويون ، وهكذا .
تواجه هذه المعلمة الكثير من الصعاب والمشاكل إضافة إلى الخلافات التي تحدث في ما بينهم ، إضافة إلى صعوبة التأقلم مع القسم و التقرب من الأخرين ، لأنها عملت على محاولة دمج الطلاب والتقريب بينهم ، كما عملت على نصحهم وتوجيههم على عدم التفرقة والتآخي في ما بينهم .
بعدها تنجح المعلمة بأقناعهم لما تمتلكه من أسلوب جذاب بالإقناع ، إضافة إلى جعلهم يحبون بعضهم البعض من خلال التوافق في ما بينهم ، وفي تنمية روح المحبة لديهم للآخر .
حينها يتعلق بها الطلاب ويحبوها ، بدورها تواصل تعليمهم مع اضطرارها للعمل في وظيفة أخرى لتقدر على تأمين الكتب اللازمة لهم ، لتنمية قدراتهم الأكاديمية والنفسية ، مما يجعلها عرضة للمشاكل مع زوجها الذي كان يرفض عملها .
أما عن القصة الحقيقية للمعلمة والكاتبة إرين غرويل بالإضافة لطلابها الحقيقيين في قسمها الدراسي ، هم من قاموا بعمل ( مؤسسة كتاب الحرية ) ، وذلك من أجل نشر هذه التجربة في كل أنحاء العالم وتحديدًا الولايات المتحدة الأمريكية .
كما حصل الفيلم على استحسان كل من شاهده ، لأنه يوجه رسالة تعاني منها أغلبية المجتمعات من نبذ للتعصب ورفض الآخر .
نال هذا العمل العديد من الجوائز :
جائزة هيومانيتاس (Humanitas Prize) في سنة 2007 . كما تم ترشيحه لجائزة أفضل سيناريو في جائزة صورة الجمعية الوطنية لتقدم المليونين (NAACP Image Awards) في عام 2008 .
 
التأريخ الشعري
 
عروس المطر للكاتبة بثينة العيسى
 
في قلبي أنثى عبرية
 
نظرة عامة على رواية شهيًا كفراق لأحلام مستغانمي