عاجل

كلب الشيخ ليس بشيخ


الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

 بعض الامثال التي يتداولها الناس ليس بالضرورة ان تكون مقنعة او لها دلالة منطقية،  فعندما يربي البعض حيوانات اليفة في البيت او المزرعة وغيرها، تالف هذه الحيوانات  مربيها ،وخاصة الكلاب والتي تدخل في تصنيفات عدة ومن اكثرها عددا هي ما يطلق عليها (جعارية)بمعنى انها تعيش في الخلاء والشوارع ومع رعاة الماشية وتقتات من الارض ،ومع هذا تظل وفية لمن يرعاها ويطعمها ولا تعقره، وهناك كلاب اخرى للصيد وهذه مكلفة وبحاجة الى رعاية واهتمام وطبيب بيطري مختص ، كذلك كلاب الحراسة والبوليسية وهذه لها مهام تكلف بها بعد التدريب عليها، وهناك كلاب ضالة لا تصنيف لها وتهيم في الارض ويدخل في هذا التصنيف ايضا كلاب الحطابات والتي ترافق النسوة في رحلة التحطيب من الاودية والشعاب بدون هدف يذكر ولا قيمة لها،

ولكن مع كل هذا وذاك تبقى الكلاب وفية لاصحابها ولكنها تبقى في نهاية المطاف هي كلاب ليس الا ، ولن ترقى في التصنيف الى ما هو اعلى من ذلك، واما الكلاب البشرية  فهي تختلف عن الكلاب العادية بانها تتبع ولي امرها ونعمتها بعد الله  باشارة منه، ويطلقها للنباح على خصومة، ويربطها في مكان محدد لحين موعد اطلاق سراحها ويغلق افواهها في الوقت الذي يرغب ،ويطردها اذا انتهت مهمتها ،وقد يستخدمها للتجسس او بث الاشاعات على منافسيه ،ولذلك هل يمكن ان يطلق على امثال هذه الكلاب البشرية (بان كلب الشيخ شيخ)فهي مقولة خاطئة لان الذي قبل على نفسه ان يكون كلبا للشيخ  سيبقى كذلك الى الابد حتى بعد موت الشيخ ،او تحرر من عبوديته ،لان الكلاب ستظل كلاب ولو مشت مع القطيع، والاسد يبقى سيد الغابة حتى لو مشى لوحده؟؟؟