عاجل

أزمة


الكاتب : د. ميسون حنا

 قالت له زوجته: ما بك لا تبرح إلى عملك، هل أنت مجاز؟ قال: لا ... ولكني مجاز. قالت بدهشة: كيف لا ... ونعم؟ قال: انقلبت الأمور، وانقلب رأسي معها، دعيني وشأني ولا تسأليني ... ووضع يديه على أذنيه وأطرق كإشارة رافضة منه للتواصل مع أحد، نظرت إليه بذهول وقالت: يحب أن تذهب إلى العمل. قال بسحرية: أجزت نفسي، نظرت إليه بدهشة ، واصل ببرود: صاحب البيت ينتظر في الأسفل، لمحته من النافذة. قالت: وماذا إذن؟ صرخ: يريد الأجرة... ثلاثة شهور متراكمة، عيل صبره، ثم قال بهدوء ويأس: وعيل صبري كذلك. قالت بلطف: قد تستلمون رواتبكم، لا تيأس. قال: ثلاثة شهور لم نستلم، الشركة وضعها في الحضيض، وهي تقلص من موظفيها، وإن تغيبت فصلت ...

زعقت: لا تتغيب إذن. قال: وإن داومت لا أستلم راتبي، سيان إذن ، المهم أن أتوارى من أمام صاحب البيت. قال هذا وهو يدرك أن صاحب البيت يستطيع أن يصله في عقر داره، يستطيع أن يطرق بابه، والإختباء داخل البيت ليس له مبرر. زوجته باعت إسوارتها الوحيدة الشهر الماضي، ولم يبق معهما غير خاتمي الزواج، هل يبيعهما؟ ولكن ثمنهما لا يسدد أجرة المنزل. ناولته زوجته خاتمها وقالت: محفور عليه إسمك، يعز علي أن أنزعه من إصبعي ولكن... وانحدرت من عينيها دمعتان، شد على يدها وتناول الخاتم ونزع خاتمه كذلك وقبض عليهما معا وغادر... أقسم لصاحب البيت الذي يترصده أمام العمارة أنه ذاهب لاستلام راتبه، وسيعود ويسدد ما عليه من أجور، وأقسم ووعد أن يلتزم، والإلتزام من شيم المحترمين. فكر... هل عدم التزامه بوعده يحقره؟ غلى الدم في عروقه، هو يحترم نفسه، ولكن هل نفاد النقود من يديه ينفي عنه صفة الإحترام؟ هو مفلس...

ولكن إفلاسه ليس بسبب تبذير أو سوء إدارة، ولا تقاعس أو تقصير بالعمل، وتهربه من صاحب البيت ليس بقصد النصب والاحتيال... حقيقة إفلاسه واقع لا مفر منه، واقع يقزمه، ويجرح مشاعره، ويقلل من احترامه لذاته، وهي الصفة الوحيدة التي يعتز بها أمام نفسه... ها هو يفقدها الآن ، إنها تتسرب منه دون إرادته. أدرك أن لا قيمة للإنسان في مجتمعنا... والأدهى والأمر كيف يقنع صاحب البيت أنه محترم بعد أن يعود في نهاية هذا اليوم خالي الوفاض، لا يملك غير ثمن الخاتمين الذي أزمع أن يدخره لنفقات هذا الشهر.  ذهب إلى عمله وهو قابض يده ، ولم ينتبه لقبضات زملائه المماثلة لقبضته ، بعد انتهاء الدوام هرع إلى الصائغ ، وبسط كفه عن الخاتمين ليفاجا بزملائه يبسطون أكفهم كذلك ، بل توالت الأكف من أشخاص لا يعرفهم…نظر اليهم الصائغ وابتسم بخبث وبريق شهوة يشع من عينيه.