نتائج أبحاث البعثة الاثرية الأميركية حول الملكة بلقيس


05/09/2018 15:14

د. أحمد عويدي العبادي

الحلقة العاشرة  
      لقد عثرت بعثة أمريكية برئاسة "ألبرت جام"(1822 –1883)، والصهيوني "ويندل فيليبس"، (1811-1884) ومجموعة من الأمريكان، على نقوش باسم الملكة بلقيس في منطقة تمنة (تيماء الأردنية شمال جزيرة العرب / أي في الجنوب الأردني التاريخي)، وبعد ذلك في مأرب، ولكن هذه الجماعة والبعثة المشبوهة، اخفت وسرقت الكثير من النقوش المسندية الخاصة ببلقيس وغيرها من الملوك، غير ان ويندل فيلبس اعترف بواحد فقط من هذه النقوش، بعد أن ادعى أن البعثة أضاعته. ومما ورد في تقرير هذه البعثة، ان بلقيس اليمن ليست بلقيس سبأ الشمال التي تسميها البعثة بلقيس الأشورية، حيث يقول ويندل فيلبس عن اسم بلقيس في النقش ((أن هذا الاسم يذكرنا بالملكة الأشورية الزائرة للملك سليمان))، وبذلك يضيفون برهانا اخر على أن بلقيس الأردن ليست بلقيس اليمن، وأن المذكورة في القران الكريم هي بلقيس سبأ الشمال، المسماة لديهم: بلقيس الأشورية. وليست بلقيس الجنوب أي ليست بلقيس اليمن 
 
     جاء هذا الكلام من ويندل فيليبس، بناء على ما عنده من معلومات ناتجة عن حفرياته الأثرية، حول حقيقة أن الملكة الأردنية بلقيس الشمال مدار بحثنا، كانت ملوكيتها العليا على أشور أيضاً، فهناك لا شك نصوص مسمارية أشورية، تحدثت عن هذه الملكة، كملكة على أشور وبابل، ولهذا وصفها فيلبس هذا بالقول: الملكة الآشورية. ولهذا دليل مثبت بالحفريات والنصوص الاشورية، ان بلقيس الأردنية ليست بلقيس اليمنية، وأن الأردنية كانت تحكم بلاد اشور أيضا، أي بلاد ما بين النهرين (جنوب العراق)، وهي الأرض المجاورة لأرض الأردن التاريخية، وبالتالي فهي ملكة الجوف الأردنية بموجب الدليل الأثري، وليست بلقيس مأرب اليمنية، والتي تحمل الاسم ولكن تشابه الأسماء لا يعني تطابق الأشخاص، ولا تطابق الأزمنة والامكنة.
 
     ومن هنا، كان الخلط والتخبط التاريخي، ما بين بلقيس الأردنية وهي الأقدم، وبلقيس اليمنية وهي الأحدث، وبينهما عدة قرون، والأردنية أقدم من اليمنية بكثير، ويدل على أن اسم بلقيس الأردنية وهي الأقدم، صار رمزا هاما عند العرب وبني الأصفر والأحمر والعجم والترك، واسما ملوكيا لمن تتبوأ العرش من نسائهم، حتى ولو كانت تحمل اسما اخر قبل جلوسها على العرش، وأن اسم بلقيس صار لدى العرب يعني الشمس او وهجها، او الملكة او الجالسة على العرش، مقرونا بالازدهار والفأل الحسن.
 
     والغريب أيضاً أن المختصين من تلامذة المستشرقين في اليمن والعرب، لا يعيرون لاعتراف ويندل فيلبس هذا أي اهتمام، ولا يسألون أبداً أين هو هذا النقش الذي اعترف به، ولا ما هو نصه على الأقل، ولا كيف ضيعته البعثة الأمريكية هذه ؟؟، مما يجعل نصف الحقيقة ضائعا للأسف الشديد، ولا شك ان الخاسر الوحيد في هذا الضياع او الاخفاء، هو الأردن لان النصوص ستبرهن ان بلقيس الجوف هي اردنية، وأنها كانت تحكم بلاد الرافدين بالإضافة الى مملكة أدوماتو الأردنية، وان القول بغير ذلك انما هو محض افتراء وهراء.  ولا بد من القول، أنه وإلى الآن توجد في إيران بقايا مباني قديمة يطلق عليها اسم (تختي بلقيس) أي (قصر أو عرش بلقيس). وهذا لا يعني ان بلقيس فارسية ولا باي حال من الاحوال.   
 
   كما توجد في تركيا قرية قديمة، على تل خرائب، يطلق عليها اسم قرية بلقيس، كما توجد في تركيا أيضاً منارة قديمة، يطلق عليها (بلقيس منار شتي) = يعني منارة بلقيس. كما عثر في شمال شرق الخليج العربي قرب البحرين على ألواح مسمارية تتحدث عن ملكة عظيمة اسمها (بلقيس (. وكلها تبرهن على أن الملكة بلقيس القديمة هي أردنية، وأنها كانت في شمال جزيرة العرب وليس في جنوبها وأنها أعظم ملكة في تاريخ البشرية، وقد امتدحتها سائر الكتب السماوية، والنصوص الاثرية والروايات الحقيقية والخيالية في كل مكان تحدث عنها في افريقيا واسيا واوروبا.
    وقد وصل ذكر هذه الملكة العظيمة بلقيس، الى بلاد الصين، وقد عظموها واحترموها، وأطلقوا عليها، باللغة الصينية القديمة اسم (سا ونغ مو) أي (ملكة سبأ الأم)، وهذا يبرهن ان سبأ بلقيس كانت هي العاصمة وان مسميات سبأ الأخرى تخرج عن تسمية سبأ الام وان كانت تابعة لها وجزءا من مملكتها. هكذا ترجمها عالم الأثار الألماني فورك، وكانت الترجمة الشائعة أن (سا ونغ مو) تعني (ملكة الغرب او ملكة العرب الام بالعين المنقطة والعين المدغمة / الأم)، وقد دخلت هذه الملكة كل من التاريخ والتراث الصيني، اذ تم تسجيل زيارة إمبراطور الصين التاريخية حينها، الى أرض سبأ الأردنية في شمال جزيرة العرب، ولقائه بالملكة بلقيس رحمها الله. 
 
    وقد تحولت هذه الملكة، في وقت لاحق، في التراث الشعبي الصيني، إلى ملكة أسطورية، على أنها من عالم الجن. وأنها عاشت في عهد النبي سليمان (سليمان عليه السلام (961-921ق. م)، وأن الاثار الصينية تشير الى عصر بلقيس الأردن، زمن سليمان، وليس الى بلقيس اليمن التي جاءت متأخرة بعد بلقيس الأردن بعدة قرون.
    كما ورد ذكر هذه الملكة الأردنية، في الآثار المصرية والتاريخ المصري القديم، باسم (نيتو كريس/نيكليس...) وذكرها المؤرخ هيرودوت (وكان مؤرخا إغريقيا يونانيا ًآسيوياً عاش في القرن الخامس قبل الميلاد (حوالي 484 ق. م -425 ق. م). أقول ذكرها، على أنها كانت ملكة لمصر وأشور وبابل معا، والاسم المذكور لدى هيرودوت، هو تحريف للاسم الحقيقي (بلقيس العربية الأردنية). حيث يقول هيروديت ((كان اسم تلك الملكة المصرية مطابقاً لاسم ملكة بابل نيتوكريس)). وهذا يبرهن مدى امتداد عظمة المملكة الأردنية الأدومية والتي كانت بلقيس جزءا منها، كما أن ذكر اشور يعطينا برهانا اخر على أن بلقيس هي ملكة سبأ الشمال / أي الجوف، لأن الجوف على تخوم اشور، من حيث المكان، وتداخل السكان والصراعات، وامتزاج الحضارة والثقافة.
 
      وقد وصل الهوس والشطط ببعض المؤرخين واعجابهم بهذه الملكة الاردنية العظيمة، أن المؤلف اليهودي الروسي الاصل ايمانويل فليكوفسكي، اعتبر في كتابه (عصور في فوضى)، أن الملكة حتشبسوت المصرية التي حكمت مصر من 1503 ق.م. حتى 1482 ق.م. وتميز عهدها بقوة الجيش والبناء والرحلات التي قامت بها، انها هي ملكة سبأ الأردنية، وأن الرسومات الأثرية التي في مصر، والتي تصور رحلة حتشبسوت إلى أرض بونت (تنترايس) (بلاد الصومال)، هي رحلة ملكة سبأ للقاء سليمان. ولا شك ان حتشبسوت كانت قبل بلقيس الأردنية بحوالي خمسة قرون. ورغم ذلك فان من الملفت للنظر أن هذا المؤرخ اليهودي هو الوحيد الذي أثبت بالأدلة، وقوع ما تحدث عنه القرآن الكريم، من أحداث بشأن بني إسرائيل في مصر وأحداث أخرى. 
 
    وهناك اراء تاريخية أخرى، ترى أن بلاد سومر هي بلاد الجوف الأردنية / أدوماتو / دومة الجندل (سبأ الشمال)، وهو ما لم نجد عليه دليلا أصلا، والسبب في راي هؤلاء، أن جنوب الرافدين، كانت تسمى بلاد أكاد، التي تقع سومر إلى جنوبها، أي أن بلاد سومر (في رأيهم)، هي بلاد التيمن (أي تيماء والجوف الاردنيتين) التي كانت بلقيس ملكة عليهما. لذا سميت العصور السومرية باسم (العصور السبئية).  ( انتهت الحلقة )