المبالغة في جاهات الخطوبة وحفلات الاعراس


19/09/2019 16:18

أ.د.فايز ابو عريضة

ازدادت في الاونة الاخيرة  ظاهرة جاهات الخطوبة بشكل تشتم منها رائحة التنافس  في اعداد المدعوين  ومستوى الحضور من أصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والشيوخ وغير ذلك من الالقاب  واصبحت هذه المناسبات فرصة للمناظرة بين الاقطاب من اصحاب الدولة والمعالي في مخاطبة بعضهم بعضا  وقد لا يلتقيان في الفكر والمواقف خارج هذا الاطار وبدعوة والحاح  من اهل العروسين والتي اصبحت مصدرا للتباهي على المواقع ومنصات التواصل الاجتماعي بان معالي فلان طلب ودولة فلان أعطى

وفي معظم الحالات تنشر هذه المناظرة مصورة  لبيان اعداد الحضور كما وكيفا  في مظهر لايخلو من النفاق الاجتماعي و تنافس بين العائلات يتصف بالبذخ والتعالي على الاخرين في الوقت الذي قد لا يجد الكثير من المشاهدين والمراقبين قوت يومه ويراقب المشهد بحسرة لضيق الحال ومع اضطرار الكثير مجاراة من ابتدع ذلك رغم عدم القدرة على تكاليفه مما يولد مشكلات اجتماعية واقتصادية للعروسين مستقبلا او مباشرة بعد انتهاء مراسم النفاق الاجتماعي وتتراكم الديون على العريس حتى لا تكون العروس اقل شانا من جاهة فلانه بنت العشيرة او الجيران

وفي المقابل بادر العديد من الخيرين والمقتدرين ماديا واجتماعيا على اقتصار مراسم الخطوبة او الزواج على الاهل والاقربين وباقل التكاليف وبعضهم ذهب إلى ابعد من ذلك  حيث تبرع بالقيمة المفترضة  لجهات خيرية وايتام وصناديق زكاة او صدقات او للعريسين في مشهد نتمنى ان يقتدى به من الجميع امتثالا لقول رسولنا الكريم (اقلهن مهرا اكثرهن بركة) فهل نتقي الله في الفقراء ونراعي شعور المعوزعين من الشباب المقبلين على الزواج؟؟