أين المجتمع الدولي من المدنيين الفاسطينيين ؟؟

mainThumb

11-04-2011 11:36 PM

خطت الجامعه العربيه خطوه متقدمه وجريئه بموقفها الداعي المجتمع الدولي لحظر الطيران الصهيوني على غزه  والذي سيتم من خلال طلبها من مجلس الامن الدولي لاتخاذ مثل هكذا قرار والقيام بتنفيذه على ارض الواقع وذلك لحماية المدنيين الفلسطينيين من همجيه  ما يتعرضون له في غزه من غارات همجيه من الطائرات الصهيونيه  صباح مساء لما لا فالمدنيون الفلسطينيون يتعرضون الى ابشع انواع القتل والدمار والتدمير بفعل الطائرات التي تقتل الناس في الشوارع وتهدم البيوت على ساكنيها  امام ومرأى المجتمع الدولي وبدون اي رادع قانوني او اخلاقي  او تدخل المجتمع الدولي



وان كان حظر الطيران هو خطوة متقدمه وفي الاتجاه الصحيح  من قبل الجامعة العربية ولكن شرور الدوله الصهيونيه ليست عبر الطيران فقط وانا عبر ما تمتلكه من ترسانه ضخمه من  مدافع وصواريخ وقنابل فسفوريه وغيرها من الات الدما ر والقتل وسفك الدماء   والتي تجتاح من خلالها منازل الامنيين ومزارعهم  وتقتل وتدمر وتخطف  وتعتقل كلما ارادت  وبالتالي فان حماية المدنيين من العصابات الصهيونيه والتي لا تتورع في استخدام مختلف الاسلحه وصنوفها من اجل قتل وارعاب وسفك دكاء الاطفال والنساء والشيوخ هو ايضا مطلوب  باعتباره واجب قانوني واخلاقي  للمجتمع الدولي



ان المنيين الفلسطينيين والذي عانوا طوال اكثر من ستين عاما من القهر والظلم والاعتقال والتعذيب والقتل بمختلف انواع الاسلحه الفتاكه وبناء جدران الفصل العنصري وفصل المدن عن الاخرى والمداهمه والتفتيش والاعتقال وسلب ما في باطن الاراضي الفلسطينيه وما فوقها من خيرات وثروات  وتشريد ملايين البشر من بيوتهم ومزارعهم وقراهم وكذلك حصارمليون ونصف انسان  برا وبحرا وجوا ودكهم بمختلف انواع الاسلحه  والات الدمار والقتل بين الفينه والاخرى هو جرائم حرب يتوجب على المجتمع الدولي ان يتخذ الموقف الذي ينسجم مع مايدعيه صباح مساء بانه مع حق الشعوب في التعبير عن ارادتها وواجب المجتمع الدولي حمايه المدنيين من سافك دمائهم وغاصب لحقوقهم   كما يدعون



وبقرار الجامعه العربيه سيتم اختبار  جديد لمدى مصداقيه المجتمع الدولي ممثلا بمجلس الامن الدولي في ان يتعامل مع ما تطلبه الجامعه العربيه وفيما يتوجب عليه  عمله من اجل حمايه المدنيين الفلسطينيين باعتبارهم بشر كبقيه عموم البشر في هذا العالم  لهم الحق في العيش في ديارهم وقراهم ومزارعهم بكل امن وامن و  ولهم الحق في ان  يقرروا  مصيرهم المستقبلي كيفما يشاؤون  بكل حريه



وكذلك  عودة كل الذين شردوا من  بيوتهم وقراهم   بفعل القوة الغاشمه للعصابات الصهيونيه ولكننا  كأخرين كثر نعتقد ان الولايات المتحده ومن يدور في فلكها  لن تسمح بتمرير هكذا قرار  في مجلس الامن الدولي  سواء اتجاه حظر الطيران الصهيوني او حماية المدنيين من سافك  دمائهم  وذلك لان المدنيين الفلسطينين تعرضو على مدار اكثر من ستين عاما ولا يزالوا لكل انواع القتل والتدمير و سفك الدماء واغتصاب لحقوقهم المشروعه  امام سمع ومشاهده المجتمع الدولي  ولكنهم لم يجدوا  من يوقف العربده الصهيونيه عند حدها ويعيد الحقوق لاصحابها  وعلينا الانتظار قليلا لنرى ان كنا مخطئين ام مصيبين في اعتقادنا  .