رغم الظلام الحالك لكن المستقبل مشرق

mainThumb

02-05-2013 08:37 PM

عندما أراقب الأحداث في العالم العربي و خاصة منذ منتصف القرن الماضي أي يوم قيام دولة العدو الصهيوني الغاصب على أرض فلسطين  أجد أن الأمور حالكة و سوداوية و لكن هذا المنظور يحدث اليوم في مصر و ليبيا و تونس و اليمن و في سوريا و في العراق و في الصومال و في السودان و في باقي الدول العربية و يضفي انطباعا فيه نوع من اليأس و القنوط .

  اعتقد أن كل ما حدث و يحدث و سيحدث خاصة في السنوات العشر القادمة سببه الرئيس و الأول هو وجود هذا الكيان الصهيوني الغاصب في وسط هذا العالم العربي و لو لم يكن هذا الكيان عندنا لما رأينا هذه المذابح في سوريا و لم نشاهد الدمار الذي لحق بالعراق و لا الحرب العراقية -الإيرانية و لم نشاهد الدمار في فلسطين و لم نشاهد ما حدث و يحدث في مصر و كذلك تقسيم السودان و ما حدث في تونس أو ليبيا و عندما نبحث في كل تلك المشاكل نرى أن السبب الرئيس فيها هو الفصل بين الحاكم و المحكوم و وجود أنظمة و قوانيين و سياسات فرضت بشكل مباشر أو غير مباشر على هذه الدول و لا أعتقد أنه يوجد دولة عربية واحدة تستطيع أن تفعل بإرادتها ما يريد شعبها لأنه لا يوجد حاكم لا يريد أن يكون محبوبا عند شعبه إلا إذا أجبر أو هدد و لا يوجد في العالم اسم يطلق على حاكم أنه عميل أو خائن إلا في عالمنا العربي .

    لا يمكن أن نرى وحدة فلسطينية أو وحدة عربية أو كيانا عربيا موحدا مطمئنا و هادئا و يعمل لمصلحة شعبه أو أمته أو لمصلحة الإنسانية كباقي شعوب الأرض ما دام هذا الكيان موجودا و السبب أن أي عمل إيجابي نصنعه نحن العرب يصب في انهيار هذا الكيان المغتصب .

    فهل نحن بشر جيناتنا تختلف عن جينات كل دول العالم المتطور و الديمقراطي و الحر ؟

 

     لماذا نحن فقط من يعيش في رحاب التخلف و الفقر و البطالة و التفرقة العنصرية و الطائفية و التجزئة ؟ رغم التقدم الحاصل عند كل دول العالم في منظومة حقوق الإنسان و الديمقراطية و تطبيق القانون تحت مظلة العدل و الحرية و المساواة للجميع .

و لماذا نحن مقبلون على تقسيم المقسم و تجزئة المجزأ ؟

    اعتقد أننا لن ننتهي من كل ذلك و لن نهدأ و لن تقوم لنا قائمة و لن نتقدم إلا بعد عام واحد فقط من زوال اسرائيل و هذا ما يجعلني متفائلا بمستقبل هذه الأمة الحية العظيمة ذات التاريخ العظيم و ذات الموقع الجغرافي الهامّ و ذات الثروات غير المحدودة و التي هي مفصلية في هذا العالم و هذه الشعوب ذات الرسالة الإسلامية الخالدة و ذات الأخلاق العالية و المستلهمة من هذه الحضارة و الثقافة الإسلامية و التي تقبل جميع من يعيش في هذا الوطن العربي الواحد ... مسلما و مسيحيا  .. متدينا و غير متدين .

       لهذا ستقوم اسرائيل من الان و حتى نهايتها المحتومة ( في وسط العقد القادم- إن شاء الله- حسب ما أوردت ذلك في مقال سابق لي حمل عنوان " الأربعاء 13/07/2022 زوال دولة اسرائيل " و يمكن للقارىء مراجعته من خلال محرك البحث جوجل أو على رابط صفحتي الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي " الفيسبوك " ) و ذلك بالعديد و الكثير من افتعال المشاكل و المصائب و الكوارث و الحروب الطائفية في هذا العالم العربي و كل ذلك عمل الخائف على وجوده و التفكير بأن ذلك سيحميه و يطيل في عمره , لكن ذلك لا ينفع و لن يقدم أو يؤخر شيئا في بقاء هذا الكيان الغاصب المجرم و هو زائل لا محالة .

     و لهذا لا استغرب مما سيقع في السنوات العشر القادمة من مآسٍ و لكن ثمن ذلك أن تعود لأمتنا كرامتها و عزها و مجدها , اعتقد أن الثمن لن يكون غاليا مقابل ذلك .