رسالة اعجبتني الى الدكتور مرسي

mainThumb

07-08-2013 04:31 PM

الحمد لله رب العالمين الذي منًّ عليًّ بان اقضي العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك في رحاب الحرم المكي الشريف و كذلك في حرم المدينة المنورة في اليوم الاخير من زيارتي و كنت في منتهى السعادة لسببين :

الاول هو اعادة ذكريات جميلة لعشرات السنوات كنت اقضي شهر رمضان كاملا في الحرم حيث كنت اعمل في جدة و السبب الثاني هو الشعور الجميل و الغير مسبوق من الطمآنينة و الفرح و الحبور حيث يشعر المرء بان الله سبحانه و تعالى يحميه و يرعاه و يراه , نعم الانسان المسلم و المؤمن في كل حياته يعبد الله سبحانه و تعالى ان كان في تنفيذ العبادات او في المعاملات او في اي حركة و ذلك حسب توجهه و نيته .

و مما دفعني لكتابة هذا المقال هو رسالة قراتها على الانترنت موجهة من المهندس وليد طلعت و منسوبة للإعلامي الشهير محمود مراد الى الرئيس محمد مرسي , يقول في مطلعها :

لست أدري ماذا بينك وبين ربك .....

أخي الفاضل د. محمد مرسى....

أريد أن أعرف ما الذي بينك وبين ربك حتى يحمل عنك هموم الحكم ويفرغك لعبادته في شهره الأعظم ويشغلنا نحن بك؟

ماذا بينك وبين ربك ليكون الدعاء لك بالنصر والتأييد والتوفيق قاسما مشتركا بين المسلمين في كل مكان؟

ماذا بينك وبين ربك حتى تكون أملاً للمستضعفين في سوريا وفلسطين وغيرها في حياة حرة كريمة؟

ماذا بينك وبين ربك حتى تتواطأ عليك قوى الشر الأرضية لإزاحتك عن حكم مصر؟

ماذا بينك وبين ربك حتى يبتليك في هذه السن المتقدمة بابتلاء الأسر في سبيله لتهنأ بالسكينة في الدنيا والجزاء في الآخرة؟

ماذا بينك وبين ربك حتى تتحول من مجرد أستاذ في جامعة الزقازيق لتكون رمزا لأحرار العالم في كل مكان؟

اللهم إن علمت أن عبدك محمد مرسى لم يستخدم ما آتيته من حكم وسلطان في ظلم أحد من خلقك... فاللهم لا تمكّن منه أحداً، ولا تسلِمه لأحد ، واحفظه بحفظك واكلأه برعايتك...

واقدر لنا وله الخير ....

ان شعوري السابق في تلك الايام الفضيلة و المرتبطة بالزمان و المكان هي التي جعلتني اعيش اجواء هذه الرسالة و اتخيل حال هذا الرجل الفاضل و الذي عاش طيلة فترة حياته في هذا الجو الرمضاني العظيم و اتوقع ان الله منُ عليه بهذه الخلوة و الغير مرتبطة بمكابدة هذه الحياة لان المسلم جنته في صدره كما قال شيخ الإسلام إبن تيمه رحمه الله عندما سجنوه : ماذا يصنع أعدائي بي ؟ إن سجني خلوة ، ونفيي سياحة ، وقتلي شهادة ، إن إيماني في قلبي ، وقلبي بيد ربي .

و لهذا اتمنى ان يعيش كل إنسان على وجه الأرض هذه المشاعر التي عشتها و ان يتذوقوا حلاوتها و لذتها و كل رمضان و كل عام  و الجميع بألف خير و سلام .