جسر كريتش .. بداية حرب بلا قواعد

mainThumb

10-10-2022 06:21 AM

بتفجير جسر كريتش الاستراتيجي «جسر القرم» بشاحنة مفخخة السبت الماضي والذي يربط روسيا بشبه الجزيرة، تدخل الحرب الأوكرانية الروسية مرحلة جديدة من التصعيد.
أوكرانيا اعتبرت التفجير بصورة تهكمية، هدية مقدمة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عيد ميلاده السبعين الذي صادف الجمعة الماضية، تبعها احتفالات اوكرانية بهذا الانجاز، الذي قال عنه المسؤولون بأنه «لن يكون الاول، وهناك المزيد»، بل وصفه مستشار الرئيس الأوكراني ميخائيل بودولياك بأنه «البداية»، وقال إن «كل شيء غير شرعي يجب تدميره».
ويشكل جسر كريتش رمزية كبيرة لروسيا، إذ افتتحه الرئيس بوتين عام 2018، وكلف الخزينة الروسية حوالي 3 مليارات دولار، ويعد الأطول في أوروبا إذ يبلغ طوله 19 كم، و ارتفاعه 35 مترا عند قوسه المركزي. وسار أول قطار ركاب عبر الجسر في أيلول 2019، ويعتبره الروس «مشروع القرن»، ويساهم الجسر بدور حيوي في إمداد موسكو لقواتها في شبه جزيرة القرم.
وأمام الانتكاسات الكبيرة التي مني بها الجيش الروسي أمام القوات الاوكرانية التي استعادت كثيرا من المناطق التي سيطرت عليها القوات الروسية مؤخرا، شكل ذلك ضغطاً كبيراً على القيادة الروسية التي دفعت بوتين الى إعلان التعبئة الجزئية وتعيين قائد جديد للعمليات في اوكرانيا هو الجنرال سيرغي سوروفيكين صاحب الخبرة القتالية الواسعة، والذي شارك في الحرب الأهلية في طاجيكستان خلال التسعينيات من القرن الماضي، وفي حرب الشيشان الثانية في بداية الألفية الثالثة، وفي التدخل الروسي في سوريا والذي بدأ العام 2015.
تغيير قائد الحرب في أوكرانيا جاء قبل تفجير جسر القرم، الذي يعد صفعة قوية للروس، وغير متوقعة، والتي اعتبرها نائب رئيس الدوما بأنها » إعلان حرب بلا قواعد »، وهي في الواقع تشكل لأول مرة استهدافا اوكرانيا للأهداف الروسية المدنية الحيوية، التي تعد تحولاً خطيرا في سياسة الحرب منذ اندلاعها قبل عدة أشهر.
الرد الروسي، على تفجير جسر القرم، سيكون حتمياً، ولكن هذه المرة سيتخذ شكلاً مختلفاً يرتقي الى مستوى الحدث، لكن هل ستخرج موسكو عن قواعد الحرب المتبعة، وتبدأ بقصف المنشآت المدنية الاوكرانية في كييف والمدن كافة؟!.
تتصاعد مطالب التيار النخبوي الروسي منذ فترة، والداعية الى ضرورة تغيير قواعد الحرب خاصة أمام الانتكاسات الاخيرة، الامر الذي قد يدفع القيادة الروسية الى الاستجابة وتوسيع قائمة الأهداف الاوكرانية التي ستقصف في قادم الايام، بما فيها المنشآت المدنية الحيوية، ردا على ما يعتبر خرق كييف لقواعد الحرب وقصفها هدفا استراتيجيا مدنياً.
الحرب الروسية الاوكرانية مرشحة للتصعيد، وواضح ان بوتين الذي يتصف بالهدوء والقرارات الحاسمة والمفاجئة، يراهن على الوقت ليرى ما سيحدث في أوروبا خلال فصل الشتاء جراء ازمة الطاقة «الغاز الروسي» والتضخم الاقتصادي، لكن أمام الضغط الروسي الداخلي ودعم كييف بامداد عسكري غربي لم يشهد له التاريخ مثيلاً، سيدفعه الى اتخاذ خيارات صعبة في الحرب..؟!.
الأيام المقبلة، ستكون حافلة بالمفاجآت، التي لا تحمل الخير للمنطقة والعالم..!!