إشاعة حب

 إشاعة حب
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية
كنا حينذاك في المرحلة الثانوية  ولا أريد أن أقول أين إلاّ أن سوط الرقابة كان مسلّطا على رقابنا فالتقاليد هي التقاليد والعرف هو العرف وويل لمن يشذ وأنا لست ضد ذلك ولكني أشعر بالمرارة والغبن حين أجد نفسي متهما بدون سابق إنذار فأنا لم أرتكب ما تعاقبت عليه القبيلة أو العائلة كل الّذي حدث هو إنني لم أتحمّل مرأى ابنة الجيران وهي ساخطة على شاب وقح تحرش بها كما ادعت مع أنه غريب عن الحي الذي نقطنه فمع أنها لقنته درسا قاسيا إلاّ أن درسها لم يشف غليلي وحدث في تلك الأثناء أن رآني أحد الزملاء وأنا أكمل درسها بالسباب والشتائم حتى لاذ المسكين بالفرارومنذ ذلك الحين فقدت آثاره وبقيت قصتي أنا إذ تداولها الحي وتداولتها القرية وصرت على كل لسان والذي يدعو إلى التساؤل أنني لم أفعل شيئا أستحق عليه ليطلقوا عليّ حبيبها وصار الجميع يعمل حسابا لي .
 
في الحقيقة لم يرق لي ما فعلت فأنا أعرف أن البعض لا يستأهل ومن هنا جعلوني عاشقا رغما عني والآن أتبرّأ من كل كلمة قلتها في حقّ ذلك الشاب لعل ذلك يشفع لي لعدم معرفتي بحقائق الأمورالتي عرفتها فيما بعد إذ من يضمن لي بأن الفتاة لم تكن هي التي تحرّشت به .؟