التعليم الإلكتروني ومشروعية التعليم عن بعد

الكاتب : أ.د. احمد ملاعبة
(أفكار من وحي جائحة الكورونا)
 
أكاديميا .. مفهوم التعليم الإلكتروني غير التعليم عن بعد .. وجامعاتنا الحكومية كلها تعتمد التعليم العالي بالمحاضرات  وانتظام دوام الطلبة شخصيا .. مع وجود نسبة مواد دراسية تعلم الكترونيا وليس عن بعد  في بعض الجامعات، ولم يتم اعتماد التعليم عن بعد  لغاية الأن لأي جامعة في الأردن رغم بعض المطالبات بإنشاء جامعات للتعليم عن بعد ورغم ايضا إصدار قانون يسمح بإنشاء جامعات بهذا الخصوص.
 
قانونيا التعليم عن بعد غير ملزم للطالب .. لان الطالب يتعرض لعقوبة الحرمان إذا غاب عن النسبة المحددة لحضور المحاضرات شخصيا.
 
أزمة الوباء تبدو انها لن تحل خلال أسابيع حيث انه اليوم لوحده سجلت في الأردن ١٥ حالة جديدة .. والحالة رقم ٣١ في كوريا الجنوبية والتي سببتها سيدة دعت إلى الصلاة في معبد بعد أن رفضت القيام بالفحص قبل الصلاة رغم ارتفاع درجة حرارتها والنتيجة كارثية حيث ارتفع عدد المصابين هناك إلى ١٢٠٠ مصاب ووصل اليوم إلى ٨ آلاف حالة. يعني سرعة انتشار "رالي" الكورونا 
 
التوقعات العالمية  أن العالم سيبقى مهدد بالفيروس من شهرين الى سته أشهر قادمة رغم أن مصادر أمريكية حديثة (بحاجة لتأكيد واثبات)  أن  جائحة الكورونا ستبقى عام ونصف .. والله أعلم.
فلذلك لابد من أخذ القرار والحل الناجع إما بإلغاء الفصل الدراسي أو تمديد الفصل ولغاية شهر ونصف واذا لم تنتهى الجائحة ليس في الاردن فقط بل في كل دول العالم. 
في مثل هذا الظرف والازمة فهناك خيارات كثيرة مطروحة لظروف الطوارىء منها:  النجاح الرحيم بالفصل (ناجح بدون علامات) مع حق الطالب بإعادة الفصل مستقبلا  بدون رسوم لنفس المواد حرصا على التحصيل والمعدل.
 
وكذلك يجب مناقشة قانونية الاجتماعات الالكترونية لأن القرارات فيها غير ملزمة وعرضه للطعن بموجب القانون ويمكن مراجعة القوانين المتعلقة بما ورد في النص.