التغريد خارج السرب .. خذلان للوطن - مامون المساد

عجبا لافراد ومجموعات قليلة في محنة بشرية ،كيف يخلعون ثوب الانسانية ،وامام تحدي وقف به طفل الشهيد شهيدا على ان للوطن ابناءه الذين رضعوا الشهامة والكرامة والعطاء ،فكانوا سراج الوطن المضيء الذي تهرب منه الخفافيش التي كانت من اسباب البلاء والوباء .
مغردون خارج السرب يصفون من يطالب بالانصاف ( بالحقد الطبقي ) والفاظ سوقية محرجة معيبة عفنة كعفن من يتلفظ بها ،وقد ملئت حواصلهم من خير هذا الوطن ،وتدلت كروشهم من اكتاف جنوده وعرق مزارعيه ،وتضحيات امهاته ،يريدون الحقوق دون اداء الواجبات ،فأي حقد ذلك الذي تصفون به عاملا اداء عمله ورسالته ويطلب حقه الانساني والقانوني وهو فتات مما تكسبون من جهده بأنها مطالب تنم عن الحقد الطبقي .
الم تسمعوا الى ابن الشهيد معاذ الدماني الذي لم يمض على شهادة ابيه عاما امام غول الارهاب لحماية اموالكم واعراضكم وممتلكات بنيت على الثرى الممزوج بهذا الدم الزكي كيف تبرع بحصالته التي قد لا تصل بضعة دنانير لم يوفرها او يكتسبها من استثمارات وعقارات بل من مصروفه الشخصي في مدرسة علمته ان الرجولة فئة عمرية ،بل هي هي جينات وطنية .
قلب الوطن وبصره وسمعه حزين على ان يسمع نعيقا وسط لحن التعاضد الغالب بين مؤسساته وابناءه ،ولا بارك الله لكم فيما تكسبتم واكلتم من اموال سحت ..

اعتقد ان امرا دفاعيا لابد ان يصاغ للتصدي لفيروس الجشع والطمع ،ويصدر ليعرفوا ان المال مال الله اولا ،وهو للبلد في شدتها ورخائها ،ولكم اتمنى ان استمع الى نقابات ومؤسسات وجمعيات تتبرئ من بعض منسوبيها وتفصلهم وتعزلهم بل وتنبذهم الى الابد .

*mamoonmassad@hotmail.com