عاجل

تصريح حكومي حول الحظر الشامل ليوم او يومين

وصفي أكبرُ من وصفي

الكاتب : عمار البوايزة

 وصفي أكبرُ من وصفي وصفي .. ثمّ وصفي .. ثمّ وصفي .. ما زالَ داليـة فينا ، ظلالها بنَدى الأردن نسقيها .. وصفي ويكفي بأنَّا حين نذكرهُ .. نزدادُ فخراً ، ونزهو باسمه تيها .. فقد أضاءَ الدّمُ الغالي الدروبَ لمن .. ظلّوا الــدُّروب وغابوا في دياجيها وصفي ، ذلك الرّجلُ الذي خلّدهُ التّاريخ الأردني ، وحملته القلوب قصة وطنٍ ومشروعُ نهضة شامل ومؤسسة وطنية قائمة بذاتها ، وبكت عليه الأرضُ سنابلُها ومنازلُها ، وأرخَتْ على قبره جدائلُ سرو السَّلط أفنانها ، وخَمائلُ قمح إربدَ حبَّاتها.

 

وصفي ، تلك القامة الأردنية التي عزَّ نظيرها ، والظّاهرة الفريدة التي أغنَت قاموسَ البسالة والبطولة الوطني بمجدٍ وفخارٍ ؛ فلم يًقدِّمُ على الوطنِ إلا الوطن ، ولم يسلك إلى إعلاء الحَقِّ إلا كلمة الحقِّ ، ولم تئنُّ لأوجاع بني قومه إلا زفراتُه المُرهقة ، النَّابعةُ من صميم أردنيّته الحقيقية ، التي ضاقتْ عن كلِّ ضيمٍ ومهانة ، واتَّسعتْ بكبريائها وتواضعها لكلِّ الجباه السُّمرِ ، التي عفَّرها ثرى الوطنِ الطاهَر ، وعطَّر هاماتها دمُ الكرامة الأبيَّة ؛ وقد صدق فيه ما قاله الشّاعر: وكم رجلٍ يُعَـدُّ بألفِ رجلٍ .. وكم رجلٍ يمرُّ بلا عِـدادِ وصفي ، حاملُ لواءَ الحقِّ والنِّضال ، والمنافحُ عن كلِّ شبرٍ من أرضِ الأردنِّ ، بطحائها وفيحائها ، والثابتُ على مبادئه الوطنية السّامية ، وعقيدة المسؤولية والواجب المقدَّسة ؛ فلا يؤخِّرهُ عن واجبه شفيرُ نار ، ولا يزعزعُ إرادته على خوضِ المنايا الضَّاريةِ لإحقاقِ العدلِ تخاذلٌ أو تباطؤ أو وشاية ؛ فقد كان المسؤولَ الرائد ، والقائدَ الصَّامدَ ، الذي لم يُشَقُّ له غُبار ، ولم يبخلْ بأمانته وإخلاصِه المُطلق لرسالة المسؤولية ، أن يستنبتَ الصحراءَ المُقفرة ليوشِّحها ببساطٍ أخضر ، أو أن يشدَّ عروقَ الأيدي البانية في وطنه ، ليبني صروحَ العلم ، ويُغمد نقمة المتعالين على هذا الوطن ، الصّغيرُ بجغرافيته والكبيرُ برجاله ؛ تلك كانت إمضاءته ، ليس بالقلم بل بالعمل. وصفي ، الصَّوتُ الجهوري الرخم ، الذي لم تستهويه منابر الخطاب ، ولم يأخذهُ كِبَر المنصب ، ليتخلى يوماً عن أدقِّ التفاصيل والفضاءات التي يعيشُ الشَّعبُ في فلكها ؛ فقد حرصَ أن يكونَ – بحكم مسؤوليته – قوتُ المواطن ودواؤه وغذاؤه ، وأغنية الوطن التي تبذرُ الأملَ في النفوس ، وتُكبِرُ فيها لــذَّة الانتماء ، وتحظُّها على استمرارية الوفاء ، وتُعمِّق فيها أولويات الهوية الوطنية ، والمضي الواثق نحو المستقبل المُشرق. وصفي ، السياسي والعسكري ، الذي نالَ ثقة الراحل المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه بكل جدارةٍ واقتدار ، نظراً لما تميَّز به من وطنيةٍ رفيعة المستوى ، وروحٍ وثابةٍ إلى العمل ، وصدقٍ عميقٍ مع الذَّاتِ والوطن والقيادة والشّعب ، كان يتمثَّلُ واقعاً سُرعان ما تحطُّ عوائدهُ على فضاء الوطنِ ، ولا تبقى محضَ أوراقٍ وأحلامٍ ووعود حبيسةَ النُّهى والأدراج ؛ فمنذُ لحظاته الأولى في مشوار العمل القيادي سياسياً وعسكرياً ، استلَّ سيفَ العمل ، وأخذَ على عاتقه أنَّ المحن مصانع الرجال ، وأنَّ زادَ المعالي يأتي من فقرِ الحالِ والأحوالِ ، ومشى في مسيرة السياسة والتنمية والبناء بكلِّ عزمٍ وجديَّةٍ وحزم ، وانبرى لمجد البلاد ونهضتها وسموِّها ، لا ينظرُ إلا إليه ، ولا يرى سواه ؛ فلم يكن وصفي من الرجال الذين تُلهيهم مناصبهم عن خدمة الوطن ، ليديروا ظهورهم إليه ، ولا من الوصوليين ، الذين اتخذوا أوطانهم سلَّماً يصعدون عليه إلى حيث الجاه والمال. وصفي ، نذكرك اليومَ بعد بضعٍ وأربعة عقودٍ من الزَّمان ، كان غيابك فيها الجرح الأردني الذي لم يطبْ بعد ، فلا باقات الغار وأكاليل زهرِ الوطن ضمَّدته ، ولا رائحة الوطن التي تشمُّها الأرضُ من عبق ضريحك لملمته ؛ ذكرى جُرح ، وجرحُ ذكرى بات مغروساً فينا كالسيف ، يؤلمنا متى ما أجهشت العيون بالبكاء ، وينزعُ أرواحنا متى ما وقعت عُيوننا على الصَّاغرين الأذلاء في زمانٍ ليس كما تشاء. وصفي ، الكُلُّ حين تأتي ذكراك ، يقفونَ شاخصين يُمعنونَ النَّظرَ في قَسماتِ وجهك العروبي ، وملامح شخصيتك العبقرية ، ويستنشقون منك روائحَ الحرية والعزِّ والخلود ؛ الكُلُّ هنا يراك ذلك الفارس الذي قشعَ ضباب اللامبالاة ، وأعلى شأن المسؤولية ، وردَّ الكيد ومكر الماكرين عن هذا الوطن الأبي ؛ الكلُّ يتنسَّمُ أنفاسك التي رقَتْ على نعشِ الشهادة إلى ربِّها ، ويراك قادماً نحوه ببزَّتك العسكرية ، ممتشقاً عنفوان الموقف ، وأصالة المبدأ ؛ يقفون باكين على ما آل إليه الرجالُ في هذا العصر ، يرددون ما قاله الشافعي: كم مات قومٌ وما ماتت مكارمهم ... وعاشَ قومٌ وهم في الناس أمواتُ وصفي ، نذكركَ وسنبقى نذكرك ، ونحنُّ إلى عهدك الذي لم يمتد في عمر الزَّمان كثيراً ، لكنه يمتد في عمر الذاكرة والوطن وأبطاله أجيالاً وأجيالاً ، كلما جاء قومٌ ورَّثوه لمن بعدهم ، وكلما أُطلقت رصاصة أو طرق السَّمعُ جنزير دبابةٍ استحضرتك العسكرية ، واشتهتك الراية التي اشتهيتها ، وقبَّلك التًّرابُ الذي وقفت عليه بصلابةٍ وقوةٍ وشموخ ؛ لقد أصبحت حكاية كلِّ عاشقٍ للحقِّ والحرية ، ومثالاً لكلِّ طامحٍ إلى بلوغ المنى. أ‌. عمار البوايزة