برامج التلفزين الاردني من وجهة نظر المشاهدين

الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي
يعد التلفزيون الاردني الوجهة الاعلامية الاردنية والتي تعبر عن جميع الاردنيين حكومةً وشعبا بجميع الوان الطيف الاعلامي، حيث انه الناقل الحقيقي للصورة الاردنية الرسمية والشعبية الشاملة والتي تشكل الان بعدا اساسيا ببناء الصورة الذهنية وتلميعها باستمرار، فالاصل بالتلفزيون تقديم برامج متنوعة ومتعددة تراعي جميع اذواق المشاهدين اذ ان كل الاردنيين يسهمون بتقديم الدعم المالي للتلفزيون. وبالتالي، من حقهم ان يجدوا ما يرضيهم من برامج ولو بالحد الادنى.
 
حقيقة لا نعرف لمن يقدم التلفزيون الاردني برامجه والمقصود هنا بالتلفزيون الاردني جميع المحطات الاخرى والتي تشمل رؤيا ومحطة عمان والمملكة المختصة بالاخبار فقط. جميع تلك المحطات باستناء المملكة تقدم كم هائل من البرامج على مدار الاربع وعشرين ساعة ولكن نظرة تقييمه تجدها جميعها تكاد تكون برنامج واحد وله مسميات عدة لتبدأ عملية الاجترار!!! والغالبية العظمى والوقت الاكثر لجميع البرامج وبجميع تلك المحطات يتعلق بالطبخ وكأن تلك المحطات خصصت للطبخ ويكأن المشاهد الاردني جميع مشاكله محلولة ولا يعاني من شيء الا من مشكلة الطبخات المتكررة ولذلك فهو بحاجة لبرامج يعلمه التنوع بالطبخات والتفنن بتقديم تلك الاطباق.
 
وعليه يحق لنا التساؤل حول جمهور التلفزيون الاردني، فلمن يقدم التلفزيون برامجه؟ هل للجميع ام لفئة معينة؟ ام انه هذا الموجود وعليكم تكييف انفسكم معه او البحث عن محطات اخرى وما اكثرها؟ ولكن نحن كاردنيين نعشق تراب وطننا وبالتالي لا نملك الا ان نختار محطتنا التلفزيونية الوطنية سواء كنا بالاردن او خارجه، فمن حقنا ان نستمع الى برامج ثقافية تغني ثقافتنا مثلا، ومن حقنا ان نشاهد برامج ترفيهية تفك كشرتنا التي باتت تشكل العلامة التجارية للاردني اينما ذهب!!!. 
 
لا شك ان ادارة محطة اعلامية وطنية حتما تختلف عن ادارة المؤسسات الخدمية الاخرى، فالمحطة الاعلامية تعمل على مدار الاربع وعشرين وتصل الى كل بيت وبالتالي فهي لا تحتمل البيروقراطية والمجاملات والمحاصصة البرامجية كبعض البرامج التي ارتبطت فقط باسم فلان!!! وكانه فرضا علينا ان نشاهد ونسمع  كل فترة ما يقولون وما يقدمون، ومثال ذلك هنا اي برنامج يتحدث حول موضوع معين ياتي نفس الشخص يتحدث حول نفس الموضوع بكل المحطات وتحت مسميات مختلفة!!! 
 
ايضا هل لدى التلفزيون الاردني الكفاءات اللازمة من معدي برامج ومحررين ومخرجين واعلاميين او مقدمي البرامج الذي يطلون علينا كل يوم، وهل لدى التلفزيون معايير لاختيار كادره الوظيفي؟ وهل يخضع الموظفين لتقييم سنوي؟ وهنا لا بد ان يقيّم مقدمي البرامج من قبل المشاهدين حيث ان المشاهد هو المستفيد وبالتالي يصبح تقييمه لمقدمي البرامج له قيمه كبرى، كما يعد مصدر مهم للتطوير، وهذا ما نفقده بمحطات التلفزة جميعها، فغالبية المؤسسات الاردنية تعمل على تطوير مسوحات لقياس الراي العام تجاهها وتقوم بتطوير نفسها بناء على راي المستفيدين من خدماتها، فلماذا لا يقوم التلفزيون بمثل تلك المسوح؟! والاصل ببرامج التلفزيون ان تربط بمؤشر السعادة المجتمعية، ولو طرحنا سؤال على عينة ممثلة للشعب الاردني يتعلق براية حول برامج التلفزيون وهل اسعدته ام اغضبته؟ برايكم ماذا تكون الاجابة؟    
 
لا نطالب التلفزوين الاردني بمنافسة اية محطة لكن من حقنا ان نجد ما يلبي جزء من طموحنا ويرضينا ولو بالحد الادنى، فلا تقلقوا على تغذيتنا ونوعية طبخاتنا فقلاية البندورة التي كانت ملاذنا للعديد من الايام باتت تشكل عبئاً ثقيلاً والله المستعان.