لماذا فقط سلمان رشدي؟

mainThumb

16-08-2022 07:10 PM

من يتوقَّع ردّة فعل أميركية مختلفة وحاسمة تجاه تورط ناشط لبناني، مولود بأميركا، تابع للمعسكر الإيراني، بقتل الأديب البريطاني سلمان رشدي فهو واهم، طبقاً للكاتب الأميركي من أصل إيراني كريم ساجد بور في مقالة له بصحيفة «نيويورك تايمز».

رشدي اختلفت حياته منذ أصدر مؤسس النظام الإيراني الحالي، روح الله خميني، 1989 فتواه بوجوب قتله بسبب روايته «آيات شيطانية».
التعليق الأولي من السلطات الأميركية تعليق بارد، مثل القول بأنَّه لم يثبت حتى الآن علاقة مباشرة للجاني مطر هادي بالحرس الثوري! رغم أن الشاب اللبناني ابن بلدة يارون الجنوبية منقوع بكأس الخمينية حتى الثمالة، بشهادة السلطات الأميركية نفسها.

لكن دع هذا، ودع أن فتوى الخميني عام 89 التي جدّدها خليفته علي خامنئي عام 2019 على حسابه بـ«تويتر»، ونشر موقع «عصر إيران» الإخباري السبت الماضي اقتباساً كثيراً ما يستشهد به خامنئي قال فيه إنَّ «السهم» الذي أطلقه الخميني «سيصيب الهدف في يوم من الأيام».

دع هذا كله، وانظر إلى الاحتفاليات الإيرانية وتوابعها في لبنان والعراق واليمن، بطعن ناشطهم الشاب اللبناني لسلمان رشدي على مسرح أمام الناس بنيويورك، وقبل ذلك كانت ثمة محاولة سابقة لشاب لبناني أيضاً في لندن.
جاء في صحيفة «كيهان» التابعة للمرشد خامنئي هذه التحايا: «ألف تحية للشجاع المطيع الذي هاجم المرتد والشرير سلمان رشدي في نيويورك. يجب تقبيل يد الرجل الذي أصاب عنق عدو الله».

يتوقف ساجد كريم بور بمقالته عند أصل الداء لدى الطبقة الليبرالية السياسية الأميركية فهم طبيعة النظام الخميني الإيراني.
إدارة بايدن، التي هي امتداد لإدارة أوباما، بمواجهة سؤال قديم - جديد، حسب كريم وهو: لماذا تصعّد طهران في وقت تمدّ واشنطن يدها للتعاون معها؟ مستذكراً بهذا الصدد محاولة عملاء إيران اغتيال الناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد، مرّتين بأميركا... أما محاولة قتل جون بولتون ومايك بومبيو، فربما وجد كهنة الأوبامية سبباً لتجاوزها سياسياً!

العداء لأميركا، أو استخدام هذا الشعار، جزء من أدوات إبقاء النظام، ويعود الكاتب، حسبما يشرح جورج عيسى في النهار، إلى السبب الحقيقي لصدور فتوى الخميني عام 89 بسبب رواية ما لم تعجب الملالي.

السبب هو أنه بعد أشهر قليلة على خسارة الحرب أمام عراق صدام حسين، التي كان الخميني وعد الناس بأن تكون سبباً لنهاية صدام حسين وقد فشل في ذلك. بعد «تجرّع كأس السمّ» والتوقيع على وقف إطلاق النار بموجب القرار الأممي 598، بهذا التوقيت الحرج، وفّر كتاب «الآيات الشيطانية» ذريعة لطهران من أجل التعويض عن خسارتها الحرب، وبالتالي إعادة تعزيز موقع النظام بصفته «مدافعاً» عن الإسلام والمسلمين حول العالم. ولا تزال إيران إلى اليوم تتفاخر بهذا الشعار.

هذه مقاربة بعيدة كل البعد عن أوهام وخرافات الليبرالية السياسية الأوبامية الأميركية اليوم تجاه «المسألة الإيرانية».

عشرات إن لم يكن مئات الروايات مثل رواية رشدي كتبها مسلمون في الغرب أو الشرق، من أصول سنية أو شيعية، صدرت قبل وبعد «آيات شيطانية» ولم تحتشد الخمينية ضدها... إذن يبدو أن كلام ساجد بور لا يخلو من فهم صادق لجوهر النظام الإيراني.