القائف وخائن العيش والملح

mainThumb

17-08-2022 04:22 PM

اتفق جاسم وصهره غافل على رحلة الى شاطئ البحر كي يستجم الأطفال هناك. سُرّت الجفرا زوجة غافل حين سمعت ان من سيقود سيارة أخوها الڤان التي ستقل العائلتين الشاب جاسر اخو هند زوجة اخيها جاسم.
لقد مضى زمن طويل وتذكرت المرات العديدة التي التقه في بيت اخيها وذاك برضى وتدبير زوجة اخيها هند مقابل ان الجفرا قد رتبت لها لقاءات مع صديقها القديم فسكتت عليها اثناء غياب اخيها في رحلة الى قُطْر مجاور . لقد كانت تعشقه عشقا جنونيا هروبا من البلوى التي ابتليت بها – زوجها الذي تزوجته زواجا اضطراريا خوف ان يفوتها قطار الزواج ، لم تكن تطيق النظر الى وجهه ولا الى سنام البعير المتكومة فوق كرشه،
غدا ستلتقى عشيقها من الذي ادمنت على لقاءه برضى زوجة اخيها لم تكن تخشى زوجة اخيها لأنها هي تغض النظر عما تفعل في غياب اخيها ! ,
وفي الصباح حضر جاسر واستقلت العائلتان سيارة الڤان ، وانطلقت السيارة تجاه البحر وفي الطريق توقفوا عند محطة لتناول الافطار والاستراحة قليلا . تعمدت الجفرا الجلوس في المقعد خلف جاسر كي تتلاقى عيناها بعينيه في المرآه ، كانا يتبادلان الابتسامات وكان بجانبها زوجها الذي كانت رائحة فمه العفنة تنتشر في السيارة محملة برائحة الثوم والبصل وفوق ذلك اخذه النعاس فغط في النوم ، فكان شخيره مزعجا فأيقظه جاسم مهددا ان نام سينزلونه من السيارة ويواصلون طريقهم دونه!
وأخيرا ، وصلوا الى المكان المنشود ، اسرع أطفال العائلتين الى خلع ملابسهم ، وارتدوا ملابس السباحة ... أطفال في سن الرابعة عشرة والسادسة عشرة !
بينما شرع جاسم في اشعال النار في مواقد مُعَّدَة خصيصا لغايات الشواء ،
بعد ان نضج الشواء اجتمع الجميع يتناولون الطعام لكن الجفرا جلست قريبا من جاسر ، وذابت حنانا عليه فكانت تختار افضل قطع اللحم المشوي وتناولها لحبيب عمرها .. لكن غافلا لم يبال بذلك ، فقد كان يثق بها و بجاسر ثقة عمياء لثناء الجفرا عليه ‘ اذ طالما حدثته عن شهامته وكيف كان يَهُبَ لمساعدتها في فترات غياب غافل ، فقد كان يجلب لهم حاجاتهم من السوق ويدفع الفواتير ويهب لمساعدتها عندما يمرض طفل !
اثناء تناول الإفطار .... غمزت له بعينها ... تظاهرت انها قد شبعت وانها تريد الذهاب الى الحمامات كي تغسل يديها.
فنهض جاسر مسرعا خلفها ... وقفت امام جناح الحمامات الخاص بالنساء ... وصل جاسم فأشارت اليه ان يقترب ... تردد لكنها شدت يده بعنف الى الداخل ... لقد كانت الحمامات خالية وغابا عن الوجود في قبلة طويلة... قالت:" بعد ان نعود اتصل بي كي نجدد الماضي - في الاسبوع القادم سيسافر جاسم الى المانيا ويخلو لك الجو سألتقيك في بيت اخي اثناء غيابه كل يوم. "

وبعد ان فرغ الجميع من تناول الطعام ، جاء شيخ يتوكأ على عكاز وجلس على مركاز خشبي. قدم اليه جاسم شيئا من الشواء المتبقي ثم قدم له المشروبات الحارة كالقهوة والشاي.
تعرف جاسم عليه وعرف ان اسمه " مُدْهج وانه خبير في علم القيافة إذا توارثه عن اباءه ,فهو قصّاص اثر ، و أنه يعرف ابن الرجل بالنظر الى اقدام الولد وأبيه، وهنا ضحك جاسم : انا الان سأختبر صدق كلامك. سأحضر أولئك الأطفال كي تحدد اباءهم!
نادى جاسم الأطفال جميعا ، و طلب منهم أن يخلعوا احذيتهم ، ويقفوا أمام مدهج ، ونادى أيضا غافلا وجاسرأ وخلعوا جميعا احذيتهم
وقف جاسم وجاسر وغافل بجانب بعض وقد خلعوا احذيتهم .
تأمل مدهج الاقدام ، وقال لغافل : انت ابتعد فليس لك أي ابن او ابنة من هؤلاء الأطفال ، اما انت يا جاسم فهذا ابنك وهذه بتنك ! اما انت يا جاسر فهؤلاء الباقين ابناؤك :ثلاثة ذكور وهذه الفتاة !
صعق غافل قائلا: انت شايب ليس لديك تمييز هؤلاء ابنائي وبنتي .
أجاب مدهج :" انا سأتنازل عن كل ثروتي لك إن كان كلامي غير صحيح!
وانا سأذهب معك غدا الى أي مركز صحي يجرى فيه تحاليل طبية تثبت صدق كلامي! وانا سأدفع تكاليف التحليل لقد امضين سينن طويلة ونجحت في اكتشاف العديد من الجرائم الغامضة وانا أعرف كم طولك من النظر الى اثار قدمك!"
احضر غافل عصىً غليظة وهوى بها على راس مدهج فسال الدم غزيرا ، ونقل في سيارة اسعاف وبعد أن تماثل للشفاء ، حضر اليه رقيب شرطة مناوب في طوارئ المستشفى وسأله ان كان يريد تقديم شكوى ضد من اعتدى عليه فقال نعم !
القي القبض على غافل ، وتم احتجازه في مركز الشرطة.
وهناك قدم غافل شكوى ضد مدهج بتهمة الطعن في عرض زوجته!
أصر مدهج انه لم يطعن في عرض زوجة غافل لأنه لا يعرفها ولم يتعمد ذلك فهو عابر سبيل ولم يكن يعرف غافلا ولا زوجته ... وأصر على اخذ حقه منه!
اطلق سراح غافل بكفالة واستمرت القضية في المحكمة شهورا طويلة انتهت بالصلح بين الطرفين ...
لم يسافر جاسم الى المانيا لانشغاله بقضية غافل ومدهج فاضطر الى تغيير موعد الزيارة، لكن لا حظ ان جاسم اخو زوجته اخذ يكثر من زياراته لأخته وفي كل مرة تحضر الجفرا ...
ذات زيارة قام بها جاسر ، قرر جاسم ان يأخذ معه غافلا في السيارة بحجة انهما سيذهبان الى سوق الحلال كي يحضرا خروفا من هناك وربما يمكثان هناك ساعات طويلة ... ركبا السيارة واتجها شرقا وعندما وصلا الشارع الرئيس لف جاسم مقود السيارة متخذا طريقا خلفيا يقود الى منزله ... توقف على مسافة غير قصيرة من المنزل خلف أشجار وهناك نزل واخذ يراقب المنزل ....
بعد ربع ساعة خرجت الجفرا من بيتها مرتدية ابهى الحلل مسرعة نحو بيت أخيها .. في تلك اللحظة قال جاسم لغافل : هيا ... هيا اسرع
انطلقا مشيا نحو البيت... كان الباب الرئيس مغلقا لكن جاسم كان معه مفتاح احتياطيا ففتح الباب بخفة....ودخل هو وغافل.... لم يجدا أحدا لكن سارا بخفة في المنزل لقد كانت زوجة جاسم في المطبخ تعد الشاي، فادرك ان شيئا يجري في غرفة النوم ... دفع باب غرفة النوم ... ويا لهول ما شاهد: اخته الجفرا عارية بين احضان جاسر ... فانهال هو غافل ضربا عليهما وتعالى الصياح فهرعت هند زوجة جاسم لكنها كادت ان يغمى عليها.... فانهال عليها زوجها جاسم ضربا مبرحا .. وأخيرا احضر غافل سكينا من المطبخ كي يطعن بها صدر جاسر ! فمنعه جاسم!
زجر جاسم زوجته وانهال عليها ضربا قائلا : يا خائنة أنت واخوك دنستي عرضنا واستغفلتنا جميعا ,وطلب منها ان تغادر البيت مع اخيها ولا تعد اليه أبدا
اما غافل فقد كان يلّوح بالسكين مهددا الجفرا بالقتل!
لكنه تردد فرمى السكين ارضا.. قال الان ادركت ان القائف صدق في كل ما كان : لن تعودي معي الى البيت فانت بائنة بينونة كبرى!
وبعد انقضاء العدة ، تزوجت الجفرا من رجل يكبرها سنا .. لكن الطبع غلب التطبع : سمعت صافرات سيارات النجدة في الحي الذي سكنت فيه الجفرا اتجهت سيارات النجدة بأعداد كبير ة وحاصرت منزل الجفرا ، اُخرج زوجها مكبل اليدين ... لقد اطلق النار على الجفرا وعشيقها القديم جاسر فارداهما قتيلين . وهكذا تكون نهاية “خائن العيش والملح !
وقف غافل مذهولا ناظرا الى سيارة الإسعاف لنقل القتيلن الى المشرحة وشاهد زوج الجفرا مكبلا يقوده شرطيان نحو سيارة النجدة .قال في نفسه :" لو تسرعت وقتلتها لكنت مكان هذا الزوج المغفل... لكن .. صدق القائف ونال خائن العيش والملح ما يستحق ... لكنه ارتاع عندما شاهدا شبحا في السماء: انه شبح الجفرا تقول له : هذه نهاية زواج اليأس ... يا مسكين صدّقت نفسك انك زوجي مع انك لم تلب لي يوما أدنى حاجة جسمية تثبت لي انك رجل حقا؟"