الذكاء الاصطناعي

 الذكاء الاصطناعي
الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

قدم علماء التربية وعلم النفس دراسات عديدة حول الذكاء ومقاييسه وجدلية طرق القياس وادواته ونسبة العوامل التي تؤثر فيه وراثية كانت او غيرها  ولكن الجديد في الأمر هو ما اطلق عليه الذكاء الاصطناعي والذي يتمثل في الغالب البرمجة ووسائلها ونتائجها والقدرة  على معالجة البيانات الرقمية بالسرعة والدقة المتناهية ولكن المشكلة تكمن في مدى صلاحية تلك المعلومات والبيانات في التعامل مع الجوانب الإنسانية  ومدى قدرتها على القفز عن النتائج التي تودي إلى احراج كبير لكل من يتعامل مع النظم المعلوماتية لأنه لا يجامل ولا يستطيع  أن يكذب أو يتغاضى عن الخطأ وقد يؤشر على النفاق والتسلق واصحابه وقد يشعل حروبا داخل الأسرة الواحدة أو بين الدول لأنه لا يتعامل بالنوايا بل بما يتوصل اليه العقل الإلكتروني من حقائق دامغة  .

وانا اعتقد ان الوقت لا زال مبكرا على استخدام الذكاء الاصطناعي في مؤسساتنا في الوقت الذي فيه نعطل الذكاء الطبيعي ولا نحترم معاييره في القبول في الجامعات وفي التخصص الذي يتناسب مع القدرات العقلية وكذلك المناصب العليا والسلم الوظيفي التي لا يراعي فيها ابسط معايير المعرفة والعدالة، واستخدام الذكاء الاصطناعي لا يخدم المتنفذين والفاسدين ، وهنا أود أن أشير إلى ما قدمه مؤخرا الاستاذ الدكتور عمر هنداوي العميد الأسبق لكلية علوم الرياضة في الجامعة الهاشمية في موتمر للرياضة في المغرب حيث نوه إلى التسارع المدهش في التعامل مع الذكاء الاصطناعي وخاصة في مجال الرياضة بمستوياتها المختلفة ومدى تخوف الكثيرين من استخدام ذلك في رياضة المستويات العليا فهل نحن جاهزون للتعامل مع الذكاء الاصطناعي الذي لا يعرف المجاملة ولا يعترف بالصداقة ولا يؤمن بالواسطة والمحسوبية بكافة اشكالها؟؟؟