متى نتخذ القرار المناسب ؟؟ - م. عبدالهادي الحوامده

 متى نتخذ القرار  المناسب ؟؟ - م. عبدالهادي الحوامده
لايخلو اي مجتمع مدني من وجود الخلافات والمناكفات واتساع المساحات بين وجهات النظر المختلفة وهذا امر طبيعي وصحي من المهم وجوده لان المجتمعات ذات الطابع الواحد ووجهة النظر الواحده هي مجتمعات متخلفة متآمرة على انفسها تطغى عليها صبغة اللون الواحد والراي الواحد وتطغى فيها مقولة من يخالفني فهو عدوي ومن ليس معي فهو ضدي وبالتالي يكون الفرد المنفرد هو السائد والمحدد ومتخذ القرار .
ولكن ايضا اذا اردنا ان نكون مجتمع مدني صاحب شورى ورأي ورأي آخر فيجب ان تكون تشاوراتنا وقراراتنا تخدم المصلحة المجتمعية العامة وان لايصبح التشاور موضة واستعراض  ومضيعة للجهد والوقت ومصنع من مصانع الخلاف والتعصب للفكرة وللشخصنة  ..
ان اتخاذ القرار الجيد وتحديد مانريد ومالانريد مسألة اجتماعية جميلة لكن ان تكون بالوقت والمكان المناسبين  وان لا نتخذها ذريعة لتضييع الوقت وتفسيخ الجهد الجماعي الموحد ..
نحتاج بالفعل الى اتخاذ القرارات المناسبة في الاوقات المناسبة وان لاتكون قراراتنا وحواراتنا على حساب اشياء اخرى مهمة في حياتنا بحيث لا تأخذ بعين الاعتبار كافة الجوانب ولاتراعي المصالح العليا للمجتمعات ..
صحيح اننا مجتمعات حديثة على الديموقراطية وصحيح اننا مازلنا نتمترس خلف مواقفنا بكل تعنت وصحيح اننا نسير دون استراتيجيات وخطط ونهج واضح يجعلنا بلا هدف محدد لكن ومع كل ذلك فالامل مازال معقود على الشباب ان يتخلصوا من عقد الماضي المتمثلة بالخوف والتبعية والغاء الشخصية وان يتجسروا شيئا فشيئا ليكونوا اصحاب قرار يتخذوه في الزمان والمكان المناسبين لكي لايبنوا مشاكل جديده على حلول متأخرة وغير مفيده فالابداع لايتمثل فقط باتخاذ القرار بل يتمثل بمتى نتخذه وكيف ننفذه ومدى قابليته للتنفيذ .