عاجل

22 إصابة جديدة بالكورونا في الاردن والعدد الإجمالي 345

حظر التجول مطلب وطني - جهاد أحمد مساعده

في ظل الظروف الصعبة التي يشهدها الأردن، والدور الكبير الذي تقوم به الحكومة الأردنية في التعامل مع جائحة الكورونا للحفاظ على صحة المواطن، والإدارة الاحترافية للدولة في احتواء هذا الوباء، والخطوات الاستباقية التي اتخذتها على أسس علمية، إلا أنه للأسف الشديد ما زال هناك فئة جاهلة تشكل خطرًا على نفسها، وخطر على المجتمع، مما يجب على الحكومة التعامل معها بكل بحزم.
 
أن بعض الناس لم تدرك بعد خطر هذا الوباء العالمي، فنشاهد التخلف لدى البعض في عدم الاهتمام بصحة المواطنين، والتعمد في تحدي إجراءات الدولة.
 
ونتيجة لوجود هذه الفئة غير المبالية، وغير المسؤولة، وغير الواعية بالكارثة التي قد تحل بالوطن، ولجهلها المطبق بخطر هذا الوباء، وبالرغم من كل الحملات التوعوية التي أطلقتها الحكومة، ما زلنا نشاهد التجاوزات، والتجمعات الخطرة.
 من هنا  فإن اعلان  رئيس الوزراء وزير الدفاع حظر التجول في كافة مناطق المملكة في مكانه الصحيح.
دولة الرئيس:
 
علينا الاعتبار من تجارب الدول الأخرى التي شهدت خسائر كبيرة في الأرواح نتيجة هذه الجائحة، وتجنب أخطائها؛ وعلى المواطنين إدراك الحالة الاقتصادية للأردن.
لأجل مصلحة الوطن، والحفاظ على المواطن وحمايته من كارثة صحية، يصبح حظر التجول واجب ديني ووطني.
 
فإجراءات التباعد الاجتماعي، وحظر التجول تأتى للحفاظ على المجتمع الأردني، ومسألة ضرورة فرض حظر التجول أصبح ضرورة وطنية بما يتناسب مع حجم الخطر؛ وعدد الإصابات التي قد تزداد نتيجة لانتشار الجهل من جهة، وانتشار فيروس الكورونا من جهة أخرى.
لأجل الوطن، ولأجل المجتمع حظر التجول مطلب وطني قبل فوات الأَوَان.
حمى الله الوطن وقيادته، وحمى شعبه من الفاسدين وطواغيت الفتن.