اليرموك تتميز بصيف شباب 2022

mainThumb

03-08-2022 12:40 PM

بعد العودة الى حياتنا الطبيعية التي أعاقتها جائحة فيروس كورونا لسنتين، وعودة الطلبة الى المقاعد الدراسية بشوق وحماس، ومرور فصلين صيفيين بظروف وتحديات صعبة، نحتفل هذه الايام بصيف شبابي يرموكي غير تقليدي، يتصف بالتميز والتنوع في الفعاليات والأنشطة والمسابقات.
ومن يتابع الفعاليات والانشطة والمسابقات لصيف شبابي في حرم جامعة اليرموك وخارجة، سيلاحظ التنوع وحجم العمل والترتيب والجدية والاصرار بأن تتألق اليرموك، وتجمع العلم والثقافة معاُ، وذلك لا يأتي من فراغ لولا الدعم الذي يقدمه رئيسها وطاقمه الإداري لكافة العاملين والطلبة على حد سواء.
إن التركيز على الشباب يأتي ترجمة للتوجيهات الملكية، حيثت اهتمت رئاسة الجامعة بأبنائنا الطلبة في جميع المناسبات واللقاءات الوطنية والمحلية.

وقد التقطت اليرموك ما تضمنته الأوراق النقاشية لجلالة الملك عبد الله الثاني من رسائل أكدت على دور الشباب كشريك فاعل، والعمل على تمكينهم، وان يكون الحوار الديمقراطي السبيل والطريق للتأثير الإيجابي على مجتمعنا الأردني. وهذا ما تعمل عليه رئاسة الجامعة والذي ينعكس بدوره على الجامعة و المجتمع المحلي.
وهنا علينا التأمل والتفكير لإنجاز صيف شباب 2022 في جامعة اليرموك الذي يحاكى كافة الاذواق والأفكار والتوجهات لدى الطلبة. وكيف لهذه الفعاليات والأنشطة المتعددة والمختلفة سوف تخاطبهم، وتعمل على صقل شخصيتهم وتنمية مهاراتهم، والتعرف على ثقافة بعضهم البعض وبالأخص وجود طلبة من دول عربية شقيقة ودول اجنبية صديقة، وماذا سيحملون من ذكريات ومعلومات واعمال؟ وكيف ستنعكس على طرق واساليب تفكيرهم؟
ومن يتابع هذه الفعاليات والنشاطات والمسابقات سيجد الغنى والتنوع مما يثري الطلبة ومنها “تعزيز دور الشباب بالحياة السياسية، نبذ خطاب الكراهية، تعزيز قيم الحوار والتسامح واحترام الآخر، المواطنة الفاعلة، الجرائم الالكترونية، والمناظرات الشعرية، المهارات القيادية وغيرها الكثير الكثير".
فهذه النشاطات والفعاليات تعزز عند الطلبة العديد من الصفات الإنسانية والعملية، وغرس حب التطوع أي العمل والمشاركة من اجل نفسه ومجتمعه، فتعزز ثقته بنفسه واحترامه لذاته، وتعمل على تنمية طاقاتهم وقدرتهم للتعبير عن آرائهم وافكارهم، وتقوية الروابط الاجتماعية، وايضاً اكتساب المعرفة والثقافة والخبرة.
خريجو جامعة اليرموك على مدار عشرات السنين حاضرون ويعملون لخدمة الأردن وشعبه وقيادته الحكيمة، فنجدهم في كافة الأماكن على الصعيد المحلي والدولي وفي مختلف التخصصات، يقدمون جهدهم لرفع راية واسم وطنا الغالي.
على اليرموك أقسمنا اليمينا