العالمة مريم نور .. سيرة ذاتية


السوسنة -  مريم نور واسمها الحقيقي ماريا أغاغيان كاتبة وإعلامية وعالمة في علم البدائل الطبيعية، الذي يعرف باسم علم المايكروبايوتك وتعد من أبرز العالمات في هذا المجال. لبنانية الجنسية.
 
نالت شهادة دكتوراه في اختصاص الأساليب الطبيعية في الحياة، أي (الطب البديل)، وأصدرت بعدها عدة كتب حول كيفية التعامل مع الحياة.
 
حياة مريم نور
ولدت في ٢٤ من أيار/مايو ١٩٣٦ في بلدة دوما الواقعة في منطقة البترون في لبنان وفيها نشأت، والدها أرمني الأصل واسمه نقوريان.
 
كانت حياتها طبيعية كأي حياة فتاة عادية في بلدتها وكانت تمتلك موهبة في الكتابة ورغبة وحب كبير في التعلم والبحث.
 
 وبعد  أن كان السرطان منتشرًا في عائلتها بالوراثة اكتشفت هي اصابتها به أيضا ، فرفضت العلاج ورفضت الجراحة كذلك، وكان السبب وراء ذلك؛ أن طبيبها لم يعرف سبب مرضها لكنه طلب منها أن تجري جراحة عاجلة فقالت له: ( كيف تعرف أن الجراحة هي الحل وانت لا تعرف سبب المرض)، و هذا الأمر أعتبر نقطة تحول كبيرة في حياتها.
 
ثم اكتشفت بعد ذلك علم الماكروبايوتيك- وهو علم بدائل الطبيعة والتناغم مع البيئة - ، وبدأت في البحث العلمي المتمثل في هذا الموضوع، ووجدت فيه ذاتها وبدأت في تطبيق ما اكتشفته على نفسها.
 
ويذكر أنها درست هذا العلم مع العالم  "Michio kushi" وسافرت إلى عدد من الدول الأوروبية، منها الولايات المتحدة الأمريكية والهند وقامت بانشاء عدد من المراكز المختصة بعلم المايكروبايوتيك، ويعد مركز السماء الذي أنشأته في الولايات المتحدة الأمريكية من أهم وأبرز المراكز للطب البديل.
 
بعد ذلك عادت إلى بلدها لبنان، وقررت فتح مراكز فيه، لكي تقدم الفائدة للجميع، ثم بدأت مسيرتها الإعلامية فظهرت على إحدى القنوات الفضائية العربية، وتوالت برامجها الإعلامية التي تهدف من خلالها نشر السلام وتدعو العرب إلى النهوض بامتهم.
 
• رؤى مريم نور:
تعد مريم نور من الشخصيات المثيرة للجدل، حيث أنها تؤمن بكافة الأديان السماوية وبوحدانية الله، لكنها لها رؤية خاصة في الدين، وتدعو العرب دومًا إلى عدم التفرقة بين الأديان واللحاق بركب الحضارة.
 
وكانت إحدى نظرياتها، أن العامل الأساسي في شفاء المريض ينبع من داخله وفي رغبته في التخلص من المرض الذي يصيبه.
 
آراء ومواقف مريم نور أثارت الكثير من الجدل حولها، والتي كانت متمثلة في رأيها ببعض الرؤساء العرب، وبعمليات التجميل التي تبغضها بغض كبير، والكثير من الأمور التي جعلت منها شخصية مثيرة للجدل ووجه إليها العديد من التهم.
 
تتميز  بصراحتها وعدم مجاملتها الأمر الذي سبب لها العديد من المشاكل والأزمات مع عدد من الأشخاص الذين قامت بانتقادهم.
 
• مسيرتها الإعلامية:
تعد مريم نور احدى الكتاب البارزين في الوسط العربي، وتقدم معلوماتها وخبراتها  لغاية اليوم عبر البرامج التلفزيونية، وأبرز هذه البرامج هي:
• برنامج السلام عليكم وتم عرضه في عام ٢٠١٣.
• ‎برنامج مع مريم الذي عرض في عام ٢٠١١.
• ‎برنامج تأملات عرض عام  ٢٠١١.
 
وحتى الآن وبالرغم من تقدمها في السن، لا تزال هذه العالمة تتمتع بصحة جيدة، ولا تزال تظهر على التلفاز لتقدم للناس، خلاصة علمها وتجربتها من الحياة.
 
 
• أبرز كتبها:
• كتاب المرأة.
• ‎الرجل.
• ‎كتاب الرحمة.
• ‎المسيح
• ‎كتاب النكاح.
• ‎كتاب الثورة
• ‎كتاب سر الأسرار.
• ‎كتاب الخفايا.